تعمل شركة القلعة على تطوير مشروع الشركة المصرية للتكرير بتكلفة استثمارية قدرها 3.7 مليار دولار أمريكي. وستقوم الشركة المصرية للتكرير بإنتاج 4.2 مليون طن سنويًا من المنتجات البترولية عالية الجودة والقيمة، تشمل 2.3 مليون طن من وقود السولار المطابق لمواصفات الجودة الأوروبية Euro V – بما يتجاوز 50% من واردات السولار في الوقت الحالي – و600 ألف طن من وقود النفاثات، وذلك باستخدام مدخلات إنتاج مثل المازوت منخفض القيمة.

ويمثل مشروع المصرية للتكرير أحد الحلول العملية لأزمة نقص الوقود المتكررة بالسوق المصرية، فضلاً عن مساهمته في تعزيز الأداء البيئي من خلال منع انبعاث 93 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت إلى هواء القاهرة الكبرى.

وتعد الشركة المصرية للتكرير أكبر مشروع قطاع خاص تحت التنفيذ حاليًا بمصر، حيث نجح المشروع في تنفيذ الإقفال المالي خلال يونيو 2012 بتوفير عنصر الاستثمارات الرأسمالية وحزمة القروض باستثمارات مباشرة من شركة القلعة ومستثمرين خليجيين ومؤسسات مالية بارزة على الساحة الدولية ووكالات ائتمان الصادرات وكذلك مؤسسات التمويل التنموي.

الشركة المصرية للتكرير مدعومة باستثمارات رأسمالية قيمتها 1.1 مليار دولار أمريكي من جهات متعددة تتضمن الهيئة المصرية العامة للبترول (تساهم بمبلغ 270 مليون دولار– بما يمثل حصة 23.8٪)، وشركة قطر للبترول الدولية (تساهم بأكثر من 362 مليون دولار – بما يمثل حصة 27.9%)، وشركة القلعة (قامت بضخ استثمارات مباشرة وغير مباشرة بلغت 250 مليون دولار أمريكي – بما يمثل حصة 18.8%). يساهم في المشروع أيضًا العديد من المستثمرين من مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى مجموعة من أبرز مؤسسات التمويل التنموية حول العالم وهي مؤسسة التمويل الدولية IFC (تساهم بمبلغ 85 مليون دولار – بما يمثل حصة 6.4%)، والمؤسسة الهولندية للتنمية FMO (تساهم بمبلغ 29 مليون دولار– بما يمثل حصة 2.2%)، ومؤسسة الاستثمار الألمانية DEG (تساهم بمبلغ 26 مليون دولار– بما يمثل حصة 2%)، وصندوق إنفراميد InfraMed الذي يعد أكبر كيان استثماري متخصص في مشروعات البنية الأساسية بمنطقة البحر المتوسط (يساهم بمبلغ 100 مليون دولار– بما يمثل حصة 7.5%).

وأبرمت الشركة اتفاقية قروض بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي في أغسطس 2010، تتوزع بين 2.35 مليار دولار أمريكي في شكل قروض أولية و225 مليون دولار أمريكي قروض ثانوية. وقام بنك Tokyo-Mitsubishi بدور الوكيل العالمي في تدبير حزمة القروض، والتي شهدت مشاركة عدد من المؤسسات المالية الرائدة حول العالم وهي بنك اليابان للتعاون الدولي (JBIC)، ومؤسسة نيبون لتأمين الصادرات والاستثمار (NEXI)، وبنك كوريا للصادرات والواردات (KEXIM)، وبنك الاستثمار الأوروبي (EIB)، والبنك الإفريقي للتنمية (AFDB).

ستقوم شركة القاهرة لتكرير البترول – وهي أكبر شركة تكرير في مصر حيث يمثل إنتاجها السنوي حوالي 20% من طاقة التكرير الحالية بالبلاد – بتوفير كافة مدخلات الإنتاج اللازمة لتشغيل المشروع باعتباره أحد ركائز منظومة أمن الطاقة في مصر. فيما ستقوم الشركة ببيع إنتاجها للهيئة المصرية العامة للبترول بموجب اتفاقية شراء بالأسعار العالمية لمدة 25 عامًا، حيث يهدف المشروع إلى توفير بدائل الاستيراد وإنتاج السولار وغيره من المنتجات البترولية عالية الجودة والقيمة من أجل تغطية الطلب في القاهرة الكبرى.

سيقوم المشروع بتوفير أكثر من 300 مليون دولار سنويًا على خزانة الدولة بشكل مباشر، وفقًا لتقديرات الهيئة المصرية العامة للبترول، من خلال توفير مصروفات النقل والتأمين والفاقد من عمليات الشحن، فضلاً عن تحقيق إيرادات إضافية من رسوم التخزين والتكرير، والتي تسددها الشركة المصرية للتكرير إلى شركات الهيئة المصرية العامة للبترول.

قامت الشركة باستلام كامل الأراضي الخاصة بمشروع الشركة المصرية للتكرير، والتي تبلغ مساحتها 350 ألف متر مربع حيث أن تسليم الأراضي واكتمال المشروع بنسبة 60% اعتبارًا من أبريل 2015 سيمهد لبدء الإنتاج الأولي من المشروع خلال الربع الأول من عام 2017.

وقد حصلت الشركة المصرية للتكرير على كافة الموافقات التنظيمية والبيئية اللازمة لبدء المشروع، فضلاً عن توقيع عقد مقاولات متكامل مع تحالف دولي يضم شركة GS Engineering & Construction الكورية وشركة Mitsui & Co اليابانية، فيما سيقوم المشروع بتوفير 10 آلاف فرصة عمل مختلفة أثناء مراحل الإنشاء، بجانب توفير أكثر من 700 وظيفة دائمة عند إتمامه وبدء التشغيل.

  • محمد سعد
    السيرة الذاتية

    محمد سعد

    العضو المنتدب للشركة المصرية للتكرير
    محمد سعد

    محمد سعد

    العضو المنتدب للشركة المصرية للتكرير

    يعد محمد سعد إبراهيم من أصحاب الخبرات الواسعة في مجال الطاقة، حيث بدأ مسيرته المهنية مهندسًا بشركة النصر للبترول في الإسكندرية عام 1975. وعمل إبراهيم بعد ذلك في شركة السويس لتصنيع البترول بين عامي 1977 و2009، حيث تولى العديد من المهام على مستوى الشركة القابضة والشركات التابعة حتى تقلد منصب رئيس مجلس إدارة الشركة. وانتقل إبراهيم بعد ذلك ليشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة النصر للبترول بين عام 2009 و2010، وذلك قبل أن يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة شركة جنوب الوادي القابضة للبترول من عام 2010 حتى عام 2012.

    وبالإضافة إلى ذلك شغل دكتور / إبراهيم العديد من المناصب التنفيذية في عدد من الشركات والهيئات، ويشمل ذلك شغله منصب رئيس اللجنة الجغرافية لشركات البترول في السويس وسيناء، وعضوية مجلس إدارة شركة السخنة للتكرير والبتروكيماويات، ورئيس مجلس إدارة معهد السويس لنظم المعلومات الإدارية، إلى جانب كونه أستاذ غير متفرغ بكلية هندسة البترول والتعدين وكلية العلوم بالإسماعيلية. حصل إبراهيم على شهادة البكالوريوس في الهندسة من جامعة قناة السويس عام 1975، وشهادة الماجيستير في الهندسة الكيميائية من جامعة أوكلاهوما بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1985، بالإضافة إلى شهادة الدكتوراه في الهندسة الكيميائية من جامعة القاهرة عام 1995، فضلاً عن حصوله على العديد من العضويات الشرفية في عدد من الشركات والهيئات العاملة في المجالات الاجتماعية والعلمية وعمليات التطوير.

  • مصطفى الرملي
    السيرة الذاتية

    مصطفى الرملي

    رئيس القطاع المالي | الشركة المصرية للتكرير
    مصطفى الرملي

    مصطفى الرملي

    رئيس القطاع المالي | الشركة المصرية للتكرير

  • مصطفى الرملي
    السيرة الذاتية

    مصطفى الرملي

    المدير المالي
    مصطفى الرملي

    مصطفى الرملي

    المدير المالي

    يشغل مصطفى الرملي منصب المدير المالي للشركة المصرية للتكرير التي انضم إليها خلال أكتوبر 2009 محملاً بخبرة تربو على 25 عامًا من العمل في مجال صناعة الكيماويات علمًا بأنه كان المدير المالي للشركة المصرية للأسمدة لمدة 10 سنوات، حيث ساهم في الإشراف على إنشاء المشروع وتشغيله وافتتاحه والتوسعات اللاحقة على ذلك. ويحظى الرملي بخبرة عملية فريدة بآليات وطبيعة تطوير وتشغيل المشروعات الجديدة بالسوق المصري.