تمثل مؤسسة القلعة للمنح الدراسية تجسيدًا ملموسًا لإيماننا الراسخ بأهمية دور مؤسسات القطاع الخاص في إحداث تغيير إيجابي بالمجتمع المصري، حيث نشأت المؤسسة عام 2007 في إطار التزام شركة القلعة بالمساهمة الفعالة في الارتقاء بالمنظومة التعليمية وتعزيز الطاقات البشرية الهائلة التي تذخر بها مصر والمنطقة.


وتقوم الشركة بتمويل برنامج المنح الدراسية من خلال عائدات الوقف الدائم الذي خصصته لضمان استمرارية أعمال المؤسسة، وهو ما أثمر عن تحولها إلى أكبر برامج المنح الدراسية المدعومة من القطاع الخاص في مصر. فرغم التحديات الاقتصادية والسياسية التي مرت بها مصر، تواصل المؤسسة منذ عام 2007 تقديم ما بين 15-20 منحة إلى الطلاب المصريين لاكتساب درجات الماجيستير والدكتوراه من أبرز الجامعات والمعاهد العلمية الدولية بالولايات المتحدة وأوروبا، بشرط تعهد المستفيدين بالعودة للعمل في مصر والمساهمة في تحقيق رفعة الوطن بعد إتمام البعثة الدراسية. كما تسعى المؤسسة من خلال منح هذه الفرص للطلبة من 13 محافظة مصرية إلى تحقيق أثر إيجابي يساهم في إحداث تنمية اجتماعية واقتصادية، من خلال تزويدهم بالفرصة لإثراء مهاراتهم الفكرية ومؤهلاتهم العلمية وبناء شبكة علاقات قوية، بما يحقق مردودًا إيجابيًا على مصر وشعبها.

وقامت المؤسسة على مدار 12 عامًا بتقديم 184 منحة دراسية لشباب مصر المتميز من الراغبين في استكمال المسيرة الأكاديمية والحصول على درجات الماجستير والدكتوراه من أعرق الجامعات الدولية، والتي تتضمن جامعة هارفارد وجامعة ستانفورد وجامعة أكسفورد وجامعة كامبريدج وجامعة كولومبيا وجامعة وارتون وغيرها من الجامعات. وحرصت المؤسسة على أن يغطي برنامج المنح الدراسية شريحة واسعة من أبناء المجتمع المصري، وهو ما انعكس في اختيار الشباب والشابات الموهوبين من 14 محافظة إيمانًا منها بالأثر المتبادل بين التنوع والابتكار، حيث حصل هؤلاء الشباب على مختلف الدرجات العلمية وفقًا لاهتماماتهم المتنوعة وذلك في مجالات صناعة الأفلام السينمائية وعلوم الإنسان والفنون والحقوق وإدارة الأعمال والهندسة والطب.


وتفخر شركة القلعة برواد الأعمال الحاصلين على شهادات الدراسات العليا من خلال مؤسسة القلعة للمنح الدراسية، والذين شاركوا في تنفيذ مشروعات إبداعية وإطلاق مبادرات ثقافية تقود مصر نحو مستقبل جديد. ومن بين هذه النماذج هشام وهبي الذي يأتي في طليعة المستفيدين من الدفعة الأولى للمؤسسة حيث حصل على منحة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية وارتون لإدارة الأعمال بجامعة بنسلفانيا، وساهم وهبي في إطلاق واحدة من ضمن ثلاث شركات نامية بمجال رأس المال المخاطر في مصر. ومن النماذج المشرفة أيضًا راندا فهمي من منحة المؤسسة لعام 2012/2013، حيث نجحت في الحصول على درجة الماجستير في الهندسة المستدامة من جامعة كامبريدج بالمملكة المتحدة في عام 2013، ثم عادت إلى القاهرة لتشارك في تأسيس شركة كرم للطاقة الشمسية وهي شركة متخصصة في تكنولوجيا الطاقة الشمسية خارج نطاق الشبكة القومية، كما تتولي تطوير وإدارة برنامج البحث والتطوير بالشركة. ويمثل هشام ورندا نموذجين اثنين فقط من كثير من قادة الشباب الملهمين ممن يعملون على إحداث تغيير ملموس في حياة شعوبهم.

ولمزيد من المعلومات حول البرنامج والاطلاع على المزيد من النماذج لرواد الأعمال من أبناء مؤسسة القلعة للمنح الدراسية يرجى زيارة:

زوروا موقع المؤسسة   نماذج نجاح مشرفة‎