إنجازات شركة القلعة في سكك حديد ريفت فالي تمنحها نصيب الأسد من جوائز صناعة الاستثمار المباشر

الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا والشرق الأوسط تفوز بسلسلة من الجوائز التقديرية لإنجازاتها بمشروع سكك حديد ريفت فالي، ويشمل ذلك جذب تمويل يتجاوز 300 مليون دولار أمريكي وتطبيق برنامج تأهيلي متكامل لإعادة إحياء منظومة السكك الحديد في أفريقيا

القاهرة في 22 أبريل 2012

حصدت شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وتصل قيمة استثماراتها إلى 9 مليار دولار أمريكي –جائزة “أفضل شركة استثمار مباشر خلال العام” وجائزة “أفضل عملية لجذب رؤوس الأموال” تقديرًا لاستثماراتها في مشروع سكك حديد ريفت فالي بكينيا وأوغندا وذلك ضمن فعاليات حفل جوائز مؤسسة Emea Finance.

وساهم مشروع ريفت فالي أيضاً في حصول شركة القلعة على جائزة “أفضل صفقة في قطاع البنية التحتية بأفريقيا” خلال حفل جوائز مؤسسة Infrastructure Investor لعام 2011.

وفي هذا السياق أوضح كريم صادق، العضو المنتدب بشركة القلعة، والتي تمتد استثماراتها في 15 قطاع صناعي متنوع بأنحاء 15 دولة، أن الشركة تتشرف بتسميتها المستثمر الرائد في قطاع البنية التحتية بأفريقيا. ويرى صادق أن الجوائز الثلاثة تعكس الأسس القوية والمتميزة التي يقوم عليها مشروع ريفت فالي، وقوة النموذج الاستثماري الذي تنتهجه شركة القلعة والذي أتاح هيكلة أكبر الاستثمارات وأكثرها تعقيدًا، والتغلب على المخاطر التمويلية والسياسية والتشغيلية، مما أدى إلى خلق فرص استثمارية واعدة تحوذ على اهتمام واسع من مجتمع الاستثمار الدولي.

وقد قامت القلعة بشراء حصة في شركة ريفت فالي في فبراير 2010، وتمتلك الشركة الآن حصة 51% من المشروع عبر حصتها في شركة أفريكا ريل وايز، وهي الذراع الاستثماري التابع لشركة القلعة في قطاع السكك الحديد بأفريقيا. وتمتلك شركة ريفت فالي امتيازاً حصرياً لمدة 25 عاماً لتشغيل خط سكك الحديد بطول 2.352 كم الذي يربط بين ميناء مومباسا على المحيط الهندي بكينيا والعاصة الأوغندية كامبالا مروراً بالمناطق الداخلية في كل من كينيا وأوغندا.

وتأكيدًا لقدرة شركة القلعة على هيكلة استثمارات تحظى بإعجاب واهتمام أبرز المؤسسات الاستثمارية حول العالم، وقدرتها على  تحجيم مخاطر الاستثمار قبل ترويجه لهذه المؤسسات، تمكنت الشركة من جذب أبرز مؤسسات التمويل التنموية للمساهمة في حزمة تمويل بقيمة 234 مليون دولار أمريكي من أجل دعم برنامج التوسعات الاستثمارية المزمع تطبيقه في شركة ريفت فالي، ويشمل ذلك 70 مليون دولار أمريكي في شكل استثمارات رأسمالية جديدة لشركة أفريكا ريل وايز (والتي ستقوم بتمويل ريفت فالي) و164 دولار أمريكي في شكل قروض أولية.

وتشمل قائمة المؤسسات المشاركة في حزمة التمويل البنك الإفريقي للتنمية (AfDB)، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC)، والبنك الألماني للتنمية (KfW)، والمؤسسة الهولندية للتمويل والتنمية (FMO)، وبنك كينيا (Equity Bank)، وصندوق ICF Debt Pool، ومؤسسة الاستثمار البلجيكية (BIO)، وصندوق ALAC التابع لمؤسسة التمويل الدولية، ومؤسسة الاستثمار الألمانية (DEG) والوكالة الفرنسية للتنمية (Proparco).

وأوضح صادق أن قرار الاستثمار في ريفت فالي يرجع إلى حجم البضائع المتداولة في ميناء مومباسا، وتوجه منطقة شرق أفريقيا إلى تحقيق تكامل اقتصادي بمنظور واسع، فضلاً عن قدرة ريفت فالي على توفير خدمات النقل المتميزة حال إعادة تأهيلها بشكل مناسب. وأوضح صادق أن دراسات شركة القلعة أكدت إمكانية إعادة تأهيل ريفت فالي في وقت أسرع وتكلفة أقل من بناء مشروع جديد يحمل نفس الخصائص والمواصفات.

جدير بالذكر أن شركة ريفت فالي كانت تسجل خسائر كبيرة قبل ضخ استثمارات شركة القلعة في مطلع عام 2010، وذلك بسبب تدهور البنية الأساسية لخط السكك الحديد وضعف صيانة العربات والجرارات المستخدمة في التشغيل، فضلاً عن ضعف التمويل الذي أدى إلى عدم القدرة على مواكبة الأوضاع الراهنة وتوفير تمويل وقروض إضافية أو دخول شريك فني مشهود له بالكفاءة والخبرة.

وعلى مدار العامين الماضيين عملت شركة القلعة مع إدارة ريفت فالي والشركاء المحليين (شركة Transcentury وشركة Bomi Holdings) من أجل وضع خطة تطوير جذرية لإعادة تأهيل خطوط السكك الحديد والعربات والجرارات المستخدمة، وذلك عبر تنفيذ برنامج ثلاثي المراحل للتوسعات الرأسمالية بقيمة 287 مليون دولار أمريكي يهدف إلى تطوير كافة نظم التشغيل (خلال عامي 2011 و2012)، وإعادة تأهيل أصول الشركة (خلال عام 2011 وحتى 2013) والتوسع في القدرة الاستيعابية لعمليات النقل (تبدأ من عام 2012).

هذا وقد تمكنت شركة القلعة من التفوق على كافة مؤشرات السوق في ضوء تردي الأوضاع وتزايد حدة الاضطرابات الاقتصادية بشكل عام، وحصلت الشركة على العديد من الجوائز لاستثماراتها الأفريقية، ويشمل ذلك جائزة “أفضل صفقة بقطاع النقل في أفريقيا لعام 2011″ من مؤسسة  Emea Finance لاستثمارها في شركة نايل لوجيستيكس، الذراع الاستثمار التابع لشركة القلعة في قطاع النقل النهري بمصر والسودان.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002