شركة القلعة تسجل أداءًا قويًا خلال عام 2011، وتنجح في جذب استثمارات جديدة بقيمة 767.9 مليون دولار أمريكي من أبرز المؤسسات الدولية، مع تقليص الخسائر غير المجمعة بنسبة 63.1% لتبلغ 18.3 مليون دولار أمريكي

الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بالشرق الأوسط وأفريقيا تجذب استثمارات رأسمالية وقروض جديدة على الرغم من التحديات الإقليمية والعالمية، وتنجح في زيادة الاستثمارات المدارة بنسبة 8.7% لتبلغ 9.5 مليار دولار أمريكي وزيادة الأصول المدارة بنسبة 6.3% تبلغ 4.3 مليار دولار أمريكي، مع تقليص الخسائر المجمعة وغير المجمعة ضمن نتائج أعمال السنة المالية 2011

القاهرة في 3 مايو 2012

أعلنت اليوم شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا – عن القوائم المالية لعام 2011 والتي سجلت ارتفاع الاستثمارات المدارة بنسبة 8.7% لتبلغ 9.5 مليار دولار أمريكي (57.1 مليار جم) وارتفاع إجمالي الأصول المدارة بنسبة 6.3% لتبلغ 4.3 مليار دولار أمريكي (25.8 مليار جم).

وعلى الرغم من ضبابية المناخ الاقتصادي إقليميًا وعالميًا على مدار عام 2011، نجحت شركة القلعة في جذب استثمارات رأسمالية وقروض جديدة بلغت قيمتها 761.1 مليون دولار أمريكي (4.6 مليار جم)، ويشمل ذلك أصولاً جديدة بقيمة 256.2 مليون دولار أمريكي (1.5 مليار جم)، وقروضًا جديدة بقيمة 504.9 مليون دولار أمريكي (3 مليار جم) .

وفي هذا السياق أوضح أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن التحديات والأوضاع الصعبة التي اتسم بها العام الماضي لم تثن شركة القلعة عن جذب استثمارات رأسمالية وقروض جديدة تجاوزت قيمتها ثلاثة أرباع المليار دولار. كما أن تداعيات الاضطراب الاقتصادي على جميع المجالات والأنشطة لم تؤثر على خطط الشركة لدعم الميزانية واتباع سياسة الإنفاق الرشيد والمتابعة الحثيثة لأنشطة وأعمال كافة الاستثمارات والمشروعات التابعة.

وأضاف هيكل مؤكدًا أن شركة القلعة تسير بخطى ثابتة نحو عام 2012، حيث تخطط الشركة إلى إعادة ترتيب المحفظة الاستثمارية، وتوفير رؤوس الأموال اللازمة لدعم خطط النمو بالاستثمارات الرئيسية عبر بيع حصص من بعض المشروعات التابعة.

وخلال عام 2011، نجحت القلعة في زيادة استثماراتها الرئيسية في الشركات التابعة بنسبة 8.9% لتبلغ 941 مليون دولار أمريكي (5.4 مليار جم). كما قامت القلعة بدعم ميزانيتها الخاصة بمبلغ 325.6 مليون دولار أمريكي، وذلك من خلال زيادة رأس المال بقيمة 175.6 مليون دولار أمريكي والحصول على حزمة تمويل جديدة بقيمة 150 مليون دولار أمريكي من مؤسسة أوبيك الأمريكية OPIC، والتي بدأ توظيفها في الربع الأول من عام 2012.

وفي الوقت ذاته انتهت شركة القلعة من إعادة هيكلة ديونها الطويلة الأجل والبالغ قيمتها 175 مليون دولار أمريكي، مما يساعد الشركة على مواكبة الوضع الراهن ومواصلة خطط الاستثمار بأقصى قدر من الكفاءة والمرونة.

وتابع هيكل مشيرًا إلى أن شركة القلعة قررت أن دعم النمو بالاستثمارات الرئيسية سيكون محورًا لأولويات عام 2012، حيث انتهت الشركة من توفير رؤوس الأموال والقروض اللازمة للاستثمارات الرئيسية مثل شركة سكك حديد ريفت فالي في كينيا وأوغندا، وشركة وفرة في السودان وجنوب السودان، وشركة نايل لوجيستيكس في مصر. وتركز الشركة الآن على عدد من المبادرات الإستراتيجية الأخرى مثل إتمام العنصر الرأسمالي المتبقي للشركة المصرية للتكرير، واستكمال الإجراءات التنظيمية الخاصة بشركة مشرق التي تسعى إلى بناء أول محطة مستودعات وقود في المنطقة، والحصول على تراخيص بناء مصنع أسمنت في الجزائر بطاقة إنتاجية تبلغ 3.5 مليون طن سنويًا، وافتتاح مصنع أسمنت جديد في مصر بطاقة إنتاجية 2 مليون طن سنويًا، واستكمال برنامج إعادة هيكلة الشركة الوطنية لإنتاج الزيت / رالي إنيرجي، وتنفيذ عملية بيع الشركة الوطنية للبترول مصر، فضلاً عن مواصلة خفض مخاطر التشغيل بكافة استثمارات الشركة دون استثناء.

ونظراً لعدم تنفيذ عمليات تخارج خلال عام 2011، سجلت النتائج المالية غير المجمعة لشركة القلعة صافي خسائر بلغ 18.3 مليون دولار أمريكي (110.1 مليون جم) على إيرادات بلغت 11.6 مليون دولار أمريكي (69.5 مليون جم) ، وذلك مقارنة مع صافي خسائر بقيمة 49.7 مليون دولار أمريكي (298.3 مليون جم) خلال العام السابق. ويرجع ذلك إلى قدرة إدارة شركة القلعة على تقليص مصروفات التشغيل، والتي انخفضت بمعدل سنوي بلغ 11.7%، بينما سجلت مصروفات التشغيل المتكررة انخفاضاً بمعدل سنوي بلغ 19.4% خلال عام 2011. ويعكس ذلك التزام الإدارة بتطبيق سياسة خفض المصروفات على مستوى الشركة وكافة استثماراتها منذ قيام الثورة المصرية وامتدادًا إلى عام 2012.

هذا وقد سجلت النتائج المالية المجمعة لشركة القلعة صافي خسائر بقيمة 133.3 مليون دولار أمريكي (800.5 مليون جم)، مقارنة مع صافي خسائر بقيمة 226.4 مليون دولار أمريكي (1360.2 مليون جم) خلال عام 2010، وهو ما يرجع بحد كبير إلى التكاليف غير النقدية المرتبطة بتسجيل اضمحلال لبعض استثمارات المجموعة ومن ضمنها الشركة الوطنية للبترول، فضلاً عن وجود خسائر غير نقدية من فروق تقييم العملة بأحد استثمارات الشركة في السودان.

في 31 ديسمبر 2011، وصلت القيمة التقديرية لصافي استثمارات القلعة في شركات المجموعة (PNAV) إلى 861.1 مليون دولار أمريكي (5.2 مليار جم)، بما يعادل 0.99 دولار أمريكي (5.9 جم) للسهم الواحد (PNAVPS).

وتجدر الإشارة إلى أن شركة القلعة قامت باستخدام مؤسسة RisCura لحساب القيمة التقديرية لصافي استثمارات القلعة في شركات المجموعة (PNAV)، ابتداءًا من هذا التقرير (العام المالي 2011)، وذلك حيث تعد RisCura إحدى المؤسسات المستقلة الرائدة في مجال إعداد التقييمات وتحليل المخاطر والأداء في الأسواق الأفريقية. وترى إدارة شركة القلعة أن قيام طرف مستقل مشهود له بالكفاءة في مجال الاستشارات المالية بإعداد تقرير القيمة التقديرية لصافي استثمارات القلعة في شركات المجموعة (PNAV)، سيمنح رؤية دقيقة ومحايدة للمساهمين والشركاء الدوليين والمستثمرين الإقليميين بشأن تقييمصافي أصول شركة القلعة.

وخلال عام 2011، قامت شركة القلعة ومشروعاتها بجذب استثمارات مالية مدارة لصالح الغير (third-party cash) بلغت قيمتها 767.9 مليون دولار أمريكي، أغلبها من مؤسسات التمويل التنموية. وتتوزع هذه الاستثمارات على شركات المجموعة كما هو موضح في الجدول التالي:

استثمارات مالية مدارة لصالح الغير العام المالي 2011

(مليون دولار أمريكي)

استثمارات رأسمالية من شركاء القلعة
(
تم استثمارها على مدار عام 2011 ومطلع عام 2012)
82.9
شركة أفريكا ريل وايز
(
صندوق ALACمؤسسة FMOمؤسسة DEG
وكالةPROPARCOمؤسسة التمويل الدولية IFC)
35
شركة نايل لوجيستيكس
(
مؤسسة DEGبنك الاستثمار الأوروبي EIB)
21.2
استثمارات أخرى 26.7
استثمارات رأسمالية إضافية متاحة للاستثمار
(
تم استقطابهاعلىمدارعام 2011 ومطلععام 2012)
45
شركة أفريكا ريل وايز
(
صندوق ALACمؤسسة FMOمؤسسة DEG
وكالةPROPARCOمؤسسة التمويل الدولية IFC)
35
جراند فيو (مصنع الشروق للورق)
(
مؤسسة التمويل الدولية IFC)
(
غير مسجل ضمن القروض المتفق عليها لصالح شركة القلعة)
10
قروض جديدة لشركات المجموعة
(
تم استقطابهاعلىمدارعام 2011 ومطلععام 2012)
370
شركة أفريكا ريل وايز
(
صندوق ALACمؤسسة FMOمؤسسة DEG
وكالةPROPARCOمؤسسة التمويل الدولية IFC)
164
شركة وفرة 24
جراند فيو (مصنع الشروق للورق)
(
مؤسسة التمويل الدولية IFC)
(
غير مسجل ضمن القروض المتفق عليها لصالح شركة القلعة)
15
استثمارات أخرى 167
الحصيلة النقدية من عملية زيادة رأسمال شركة القلعة 120
حزمة التمويل من مؤسسة أوبيك الأمريكية (OPIC) 150
الإجمالي 767.9

وتابع أحمد هيكل مشيدًا بقدرة شركة القلعة على جذب هذا الحجم من الاستثمارات ورؤوس الأموال الجديدة في ضوء تردي الوضع السياسي والاقتصادي، فضلاً عن العمل المستمر على دعم ومتابعة خطط النمو بالاستثمارات الرئيسية وإعادة ترتيب المحفظة الاستثمارية، معتبرًا ذلك شهادة لا تقبل الجدل على قوة الأسس التي تستند إليها استثمارات شركة القلعة. وتوقع هيكل أن تحمل السنوات القادمة من التحديات بقدر ما تحمل من الفرص الاستثمارية الواعدة المستندة إلى نفس التوقعات الاقتصادية الكلية التي تدعم استثمارات القلعة، ومنها ارتفاع أسعار السلع الأساسية، وتحرير قطاع الطاقة، وزيادة الصادرات وإيجاد بدائل للاستيراد، فضلاً عن الاستثمارات التي تسجل الإيرادات بالعملة الأجنبية خارج السوق المصري.

وختامًا أعرب هيكل عن فخره بقدرة القلعة على توظيف أكثر من 45 ألف عامل بمختلف مشروعاتها واستثماراتها الممتدة في أنحاء 15 دولة، كما تطلع إلى تحقيق نتائج قوية خلال عام 2012 مع مواصلة العمل على دعم وتنمية المحفظة الاستثمارية الجذابة.

ويمكن الاطلاع على التقرير الكامل لأداء شركة القلعة والنتائج المالية لعام 2011 بالإضافة إلى الإيضاحات المتممة وتحليلات الإدارة لأحداث ونتائج الربع الأخير من 2011، ويمكن الحصول على القوائم المالية المجمعة عبر زيارة الموقع الإلكتروني www.citadelcapital.com.

[1]  إجمالي الاستثمارات الجديدة من أبرز المؤسسات الدولية تمثل إجمالي الاستثمارات التي تم جذبها خلال عام 2011 من أبرز المؤسسات الاستثمارية ويشمل ذلك استثمارات الشركاء الدوليين التي تم جذبها لصالح شركة القلعة أثناء عملية زيادة رأس المال. إجمالي الاستثمارات المدارة تمثل إجمالي رؤوس الأموال والقروض التي تم استثمارها والمتفق عليها لصالح شركات المجموعة.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002