إنجازات شركة القلعة في سكك حديد ريفت فالي تمنحها جائزة أفضل استثمار في قطاع البنية التحتية بأفريقيا

مؤسسة Africa Investor تحتفي بشركة القلعة لإنجازاتها بمشروع سكك حديد ريفت فالي خلال قمة استثمارات البنية التحتية وحفل جوائز المؤسسة

جوهانسبورغ في 8 مايو 2012

أعلنت شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وتصل قيمة استثماراتها إلى 9.5 مليار دولار أمريكي – عن حصولها على جائزة مؤسسة Africa Investor  لـ “أفضل استثمار في قطاع التحتية بأفريقيا” وذلك تقديرًا لإنجازها في مشروع سكك حديد ريفت فالي بكينيا وأوغندا.

وقد قامت مؤسسة Africa Investor، وهي إحدى المؤسسات الدولية الرائدة في مجال الاتصالات والبحوث الاستثمارية، بإقامة حفل جوائز على هامش فعاليات قمة استثمارات البنية التحتية التي استضافتها مدينة جوهانسبرج عاصمة جنوب أفريقيا. وشهدت القمة احتفاء المشاركين باستثمار القلعة في شبكة السكك الحديد بشرق أفريقيا باعتباره نموذج فريد للتعاون والشراكة الناجحة بين القطاع الخاص والقطاع العام، حيث تساهم مثل هذه المشروعات في تعزيز التجارة البينية بأنحاء المنطقة.

وقد قامت القلعة بشراء حصة في شركة ريفت فالي في فبراير 2010، وتمتلك الشركة الآن حصة 51% من المشروع عبر حصتها في شركة أفريكا ريل وايز، وهي الذراع الاستثماري التابع لشركة القلعة في قطاع السكك الحديد بأفريقيا. وتمتلك شركة ريفت فالي امتيازاً حصرياً لمدة 25 عاماً لتشغيل خط سكك الحديد بطول 2.352 كم الذي يربط بين ميناء مومباسا على المحيط الهندي بكينيا والعاصة الأوغندية كامبالا مروراً بالمناطق الداخلية في كل من كينيا وأوغندا.

وفي هذا السياق أوضح عمرو البربري، العضو المنتدب بشركة القلعة، أن نجاح شركة القلعة في جذب رؤوس الأموال اللازمة لمشروع سكك حديد ريفت فالي يعكس شهية مؤسسات التمويل التنموية والمؤسسات الاستثمارية والبنوك الوطنية للمساهمة في تمويل مشروعات البنية التحتية. وأشار البربري إلى أن القلعة نجحت في جذب تمويل بقيمة 300 مليون دولار أمريكي لدعم برنامج التوسعات الاستثمارية المزمع تطبيقه في شركة ريفت على الرغم من صعوبة الأوضاع الاقتصادية العالمية وذلك عبر تحجيم مخاطر الاستثمار قبل ترويجه لهذه المؤسسات.

وتعليقاً على ضرورة تعزيز التعاون ودعم المشروعات المشتركة بين القطاعين العام والخاص، أوضح البربري أن الحكومات التي تتطلع إلى ركل كرة مشروعات البنية التحتية إلى ملعب القطاع الخاص عليها اختيار شركائها بحكمة وحذر، وعليها تقييم هؤلاء الشركاء من جوانب مختلفة، مثل المركز المالي ووفرة الخبرات الإدارية المتميزة فضلاً عن وجود سجل تاريخي حافل بالإنجازات. وأكد البربري أن الإغلاق المالي لمشروع ريفت فالي لم يكن ليكتب له النجاح دون تعاون حكومات كينيا وأوغندا واستماعها إلى ما تقدمه القلعة وشركائها من مقترحات ورؤى استثمارية.

جدير بالذكر أن شركة ريفت فالي كانت تسجل خسائر كبيرة قبل ضخ استثمارات شركة القلعة، وذلك بسبب تدهور البنية الأساسية لخط السكك الحديد وضعف صيانة العربات والجرارات المستخدمة في التشغيل، فضلاً عن ضعف التمويل الذي أدى إلى عدم القدرة على مواكبة الأوضاع الراهنة وتوفير تمويل وقروض إضافية أو دخول شريك فني مشهود له بالكفاءة والخبرة.

وعلى مدار العامين الماضيين عملت شركة القلعة مع إدارة ريفت فالي والشركاء المحليين (شركة Transcentury وشركةBomi Holdings) من أجل وضع خطة تطوير جذرية لإعادة تأهيل خطوط السكك الحديد والعربات والجرارات المستخدمة، وذلك عبر تنفيذ برنامج ثلاثي المراحل للتوسعات الرأسمالية بقيمة 287 مليون دولار أمريكي يهدف إلى تطوير كافة نظم التشغيل (خلال عامي 2011 و2012)، وإعادة تأهيل أصول الشركة (خلال عام 2011 وحتى 2013) والتوسع في القدرة الاستيعابية لعمليات النقل (تبدأ من عام 2012).

وتشمل إنجازات المشروع حتى الآن تحقيق أول أرباح شهرية قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك في تاريخ الشركة، وخفض معدلات الحوادث، وزيادة سرعة عمليات النقل، وإضافة خطوط جديدة لنقل الركاب، وزيادة حركة قطارات الركاب، وتعزيز متوسط إيرادات الشحنات المنقولة (طن / كم)، وجذب المزيد من العملاء الرئيسيين، وبدء توظيف حزمة القروض الأولية التي حصلت الشركة عليها.

هذا وقد حصل ساهم مشروع سكك حديد ريفت فالي في حصول شركة القلعة على المزيد من الجوائز خلال العام الماضي، فيما يعد تأكيدًا على مكانتها الرائدة بين مستثمري قطاع البنية التحتية في أفريقيا على الرغم من الاضطرابات الاقتصادية المتتالية وضعف بيئية جذب رؤوس الأموال، ويشمل ذلك جائزة “أفضل عملية لجذب رؤوس الأموال” من مؤسسة EmeaFinance وجائزة “أفضل صفقة في قطاع البنية التحتية بأفريقيا لعام 2011″ من مؤسسة Infrastructure Investor، بينما حصلت الشركة كذلك على جائزة “أفضل صفقة بقطاع النقل في أفريقيا لعام 2011″ من مؤسسة Emea Finance لاستثمارها في شركة نايل لوجيستيكس العاملة بقطاع النقل النهري بمصر والسودان

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002