الربيع العربي يفتح آفاقًا جديدة للاستثمار المباشر في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

تجدد اهتمام المستثمرين والشركاء المحدودين بالفرص الجذابة التي تذخر بها منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ينبئ بأن الربيع العربي يشكل طفرة اقتصادية تتسم بالبناء والتنافس على الرغم من التحديات المنظورة

 

استضافت العاصمة الأمريكية واشنطن فعاليات الدورة الرابعة عشر من المؤتمر السنوي Global Private Equity الذي أقامته مؤسسة الاستثمار المباشر في الأسواق الناشئة EMPEA بمشاركة مجموعة من أبرز مستثمري الأسواق الناشئة حول العالم.

وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر تحت عنوان “المشهد الاستثماري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد الربيع العربي”، أكد هشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر في أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي – أن الربيع العربي سيساعد على ترسيخ الأسس الاقتصادية الكلية التي ساهمت في وضع منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين أسرع مناطق العالم نموًا قبل يناير 2011.

وأشار الخازندار إلى أن المنطقة تحظى بعدد من الأسواق الاستهلاكية الأسرع نموًا حول العالم، وأن الأنشطة والصناعات التصديرية مازالت في مركز متميز يدعم قدرتها على تلبية احتياجات أبرز الأسواق العالمية، مضيفاً أن عجز الميزانيات الحكومية في دول الربيع العربي خلال الفترة المقبلة سيدفعها للاعتماد على القطاع الخاص من أجل تحقيق آمال ما يزيد عن 350 مليون مواطن من أبناء المنطقة.

والتفت الخازندار إلى أن ما تغيَّر هو حجم وطبيعة الفرص الاستثمارية طويلة الأجل التي تتيحها المنطقة في المرحلة الراهنة.

إن الضبابية والتحديات قد تكون من أبرز الصفات السائدة على الساحة الاقتصادية والسياسية في الوقت الراهن على حد قول الخازندار، إلا أن طريق الحكومات نحو أنظمة ديمقراطية ثماره واضحة، ومنها زيادة الشفافية، وارتفاع كفاءة وفعالية الإدارة الاقتصادية، وتراجع معدلات الفساد، وترشيد الدعم تحت رقابة وإشراف المجالس البرلمانية المنتخبة. ويرى الخازندار أن معدلات النمو الاقتصادي التي كانت تتراوح بين 3 و5٪ سنويًا يمكن أن تبلغ 6٪ أو أكثر بعد الربيع العربي لو أننا بادرنا بتفعيل خطة واضحة تهدف إلى إرساء قواعد العمل الديمقراطي الحقيقي.

واستطرد الخازندار قائلاً أن أبرز مرشحي الانتخابات الرئاسية المرتقبة في مصر يجمعهم مبدأ اقتصادي واحد محوره اقتصاديات السوق ودور القطاع الخاص، وذلك بغض النظر عن اختلاف مذاهبهم السياسية. وأشار إلى أن تحقيق النمو المتوازن مرهون بمشاركة القطاع الخاص والاستثمار المباشر بصفة رئيسية دون إغفال المسئولية الاجتماعية، وأن التحول الديمقراطي سيساهم في تعزيز دور القطاع الخاص ووضعه في صدارة المشهد من زوايا عديدة.

وجدد الخازندار تأكيده على أن الربيع العربي سيفتح آفاقًا استثمارية جديدة لشركات الاستثمار المباشر التي نجحت في تطوير منهج استثماري سليم، ولديها من روح الابتكار ما يلزم لبناء وهيكلة المشروعات الجذابة وتحويلها إلى قوى إقليمية رائدة، وتساهم بحصص رئيسية من رأسمالها الخاص في هذه المشروعات سيراً على خطى كبار المستثمرين، وذلك انطلاقاً من أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستظل وجهة جذابة وسوقاً خصباً للمستثمر الجاد الذي يسعى إلى تحقيق العائد المتميز.

جدير بالذكر أنه على الرغم من تداعيات الربيع العربي، نجحت شركة القلعة في جذب استثمارات رأسمالية وقروض تجاوزت قيمتها ثلاثة أرباع مليار دولار أمريكي من أبرز المؤسسات الدولية خلال عام 2011، ومنها مؤسسة أوبيك الأمريكية (OPIC)، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC)، وبنك الاستثمار الأوروبي (EIB)، ومؤسسة الاستثمار الألمانية (DEG)، البنك الألماني للتنمية (KfW)،  والمؤسسة الهولندية للتنمية (FMO)، والوكالة الفرنسية للتنمية (PROPARCO)، والبنك الأفريقي للتنمية، وصندوق ICF Debt Pool، مؤسسة الاستثمار البلجيكية (BIO).

وأوضخ الخازندار أن المشهد الحالي يتسم بوقوف المستثمرين التقليديين على الصفوف الجانبية حتى استقرار الوضع، بينما يأتي في صدارة السوق العديد من المؤسسات التنموية الأوروبية،ووكالات ائتمان الصادرات الآسيوية، والمستثمرين الخليجيين بما في ذلك صناديق الثروات السيادية، وغيرهم من أبرز المؤسسات الاستثمارية – مثل مؤسسة أوبيك الأمريكية – من خلال ضخ استثماراتهم على مستوى الشركات والمشروعات التابعة.

نوَّه الخازندار أن تنامي بيئة جذب رؤوس الأموال بهذا الحجم يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن الشركاء الاستثماريين من المؤسسات الدولية لديهم الاستعداد الكامل للاستثمار إلى جانب أكفأ الشركاء العموميين، الذين يتمتعون بمنهج استثماري ناجح يقوم على الاستفادة من رفع القيود الحكومية، ومشروعات البنية الأساسية ذات العائد الجذاب، وغيرها من المميزات التنافسية مثل التوزيع الديموغرافي المتميز ووفرة الموارد الطبيعية في المنطقة.

واختتم الخازندار كلمته بأن المنطقة مازالت تستجمع قواها من آثار الربيع العربي، وأن التعافي المرتقب في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيجعل المنطقة محط أنظار العالم مثل أوروبا الشرقية عقب سقوط حائط برلين.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

 

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002