أسيك للأسمنت تنتهي من تجديد وتطوير مصنع زهانة بالجزائر وتستعد لتشغيل مصنعها في المنيا قبل نهاية العام

الشركة الإقليمية الرائدة في صناعة الأسمنت تبدأ إنشاء مطحن جديد لزيادة الطاقة الإنتاجية في مصنع زهانة الجزائري عقب اكتمال برنامج التطوير والتجديد، وتخطط لبدء الإنتاج من مصنع الشركة العربية الوطنية للأسمنت في الربع الأول من عام 2013 مع توفير 400 فرصة عمل جديدة

 

أعلنت اليوم شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا والشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي – عن الانتهاء من برنامج التطوير والتجديد بمصنع أسمنت زهانة الجزائري التابع لشركة أسيك للأسمنت.

وفي هذا السياق، صرح جورجيو بودو، الرئيس التنفيذي لشركة أسيك للأسمنت: “أننا انتهينا من أكبر برنامج تجديد وتطوير في تاريخ مصنع زهانة بالجزائر؛ حيث يساهم البرنامج في زيادة إنتاج الكلينكر والأسمنت بمعدل سنوي 20٪ حيث تبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع حوالي 900 ألف طن سنويًا من الكلينكر، كما أن الاستعانة بالفلاتر الجديدة كجزء من التطوير لتحسين الأداء البيئي للمصنع”.

وتبلغ حصة شركة أسيك للأسمنت 35٪ من مصنع زهانة بالإضافة إلى حقوق الإدارة، وذلك بموجب مشاركة إستراتيجية بين الشركة والحكومة الجزائرية.

هذا وقد بدأت أسيك للأسمنت إنشاء طاحونة خامات جديدة في مصنع زهانة، تبلغ تكلفتها الاستثمارية 30 مليون دولار أمريكي، من أجل رفع الطاقة الإنتاجية إلى حوالي 1.2 مليون طن سنويًا من الكلينكر عند تشغيل الطاحونة الجديدة في عام 2014. كما بدأت الشركة الإجراءات اللازمة لتشغيل خط إنتاج جديد يعمل بطاقة 1.5 مليون طن سنويًا على أن يكتمل بحلول عام 2015 ومن ثَمَّ تبلغ الطاقة الإجمالية للمصنع 2.7 مليون طن سنويًا من الكلنكر و3 مليون طن سنويًا من الأسمنت.

وأوضح بودو أن الطاقة الإنتاجية لمصنع زهانة – الواقع غرب الجزائر على بعد 40 كم من مدينة وهران – لم تتجاوز 650 ألف طن أسمنت في عام 2008 قبل نقل إدارة المصنع إلى شركة أسيك للأسمنت، وأن التطورات التي شهدها مصنع زهانة خلال السنوات القليلة الماضية تكمن أهميتها في الحد من التأثير البيئي لعمليات المصنع، وتحسين أوضاع وظروف العمالة، بالإضافة إلى زيادة الطاقة الإنتاجية وتعزيز الربحية.

وعلى صعيد آخر، أكدت شركة أسيك للأسمنت اقتراب تشغيل المصنع الجديد للشركة العربية الوطنية للأسمنت بمحافظة المنيا في صعيد مصر،  والذي تبلغ طاقته الإنتاجية 1.9 مليون طن سنويًا. من المتوقع أن يبدأ الإنتاج التجريبي للمصنع الجديد  خلال الأشهر الأخيرة من عام  2012 والانتاج الفعلي خلال الربع الأول من عام 2013.

وتبلغ حصة أسيك للأسمنت 45٪ من الشركة العربية الوطنية للأسمنت، مما يجعلها المساهم الرئيسي في المصنع الجديد والذي تبلغ قيمة استثماراته 335 مليون دولار أمريكي.

وقد أعلنت الشركة عن اكتمال كافة الأعمال المدنية بالموقع في نهاية عام 2011، ويجري حاليًا استكمال الأعمال الميكانيكية والإنشاءات المعدنية قبل حلول الربع الثالث من العام الجاري، وذلك في ضوء خطط تسريع وتيرة التطوير التي قامت بوضعها الشركة العربية الوطنية بالتعاون مع شركة أرسكو (المقاول المختص بالإنشاءات المعدنية والميكانيكية للمشروع وهي أيضًا إحدى شركات مجموعة أسيك القابضة) عقب أحداث العام الماضي وما كان لها من تأثير على الجدول الزمني للمشروع.

وتابع بودو موضحًا أن الشركة قامت بالتعاقد لتوصيل المشروع بشبكة الكهرباء ويجري العمل حالياً على إنشاء خط كهرباء بطول 42 كم لتوصيل المصنع بمحطة كهرباء سمالوط. كما بدأت الشركة أعمال البنية التحتية بعد تأمين إمدادات المياه وتوصيلات الغاز الطبيعي اللازمة لتغذية المصنع الجديد.

يعد مشروع الشركة العربية الوطنية للأسمنت واحدًا من أضخم عمليات التمويل في مصر، حيث قامت الشركة بتوقيع قرض بقيمة 1.1 مليار جم في سبتمبر 2010 لتمويل إقامة المشروع. وتشمل اتفاقية القرض المشترك سبعة من أبرز البنوك المصرية والإقليمية، ويغطي القرض 52٪ من تكلفة المشروع والتي تبلغ 335 مليون دولار أمريكي، على أن يتم تمويل النسبة المتبقية من خلال رأسمال الشركة العربية الوطنية للأسمنت.

وتضم قائمة المساهمين في المشروع كلاً من شركة مصر للأسمنت – قنا (بحصة 13.9٪) وشركة Safari Investments (بحصة 30.7٪) والمعهد الدنماركي للتنمية وشركة FLSmidth (بحصة 9.2٪) ومساهمين آخرين (بحصة 1.1٪).

وتعد شركة أسيك للأسمنت إحدى شركات مجموعة أسيك القابضة، وهي الذراع الاستثماري التابع لشركة القلعة في مجالات الأسمنت والهندسة والإنشاء. وتسعى أسيك للأسمنت إلى رفع إجمالي طاقتها الإنتاجية في المنطقة إلى 10 مليون طن سنويًا بحلول عام 2015.

وسيعمل مشروع الشركة العربية الوطنية للأسمنت على توفير 400 وظيفة دائمة و1500 فرصة عمل غير مباشر، ويشمل ذلك فرص العمل المتاحة أثناء مراحل الإنشاء المختلفة.

 

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002