الشامي ينهي مشواره الحافل مع شركة القلعة ليبدأ فصلاً جديدًا في مسيرته المهنية بالخارج

أحمد الشامي لعب دورًا رئيسيًا في مسيرة نمو القلعة لتتحول إلى شركة الاستثمار المباشر الرائدة في أفريقيا والشرق الأوسط

24 مايو 2012

تودع اليوم شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA –) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتصل قيمة استثماراتها إلى 9.5 مليار دولار أمريكي – عضو مجلس الإدارة المنتدب ورئيس القطاع المالي أحمد الشامي، بعد انتهاء عمله مع الشركة اعتبارًا من 31 مايو 2012.

وسيحتفظ الشامي بحصته في شركة القلعة عبر حصته في شركة سيتادل كابيتال بارتنرز CCP، وهي أكبر مساهم في الشركة بنسبة 28.23%.

وإلى جانب عضويته باللجنة التنفيذية ومجلس إدارة شركة القلعة، كان أحمد الشامي عضوًا بلجنة الاستثمار والتي تتخذ القرارات بشأن عمليات الاستحواذ والتخارج فضلاً عن متابعة الاستثمارات الحالية وأداء الإدارة. وبشوالذي ووقد انضم الشامي إلى شركة القلعة في عام 2006 بعد تأسيس شركة الفيروز إنترناشونال وشغل منصب المدير المالي للشركة. وقبل ذلك شغل الشامي المنصب ذاته في شركة الأهرام للمشروبات، حيث تولى قيادة وتحديث أنظمة المجموعة وشركاتها الـ14 بعد خصخصتها ونجح في تحويلها من المعايير التقليدية المتبعة بالقطاع العام إلى الأنظمة والممارسات المتفقة مع أفضل المعايير الدولية.

وقد قرر الشامي إنهاء عمله مع شركة القلعة للإقامة خارج مصر، علمًا بأنه لعب دورًا محوريًا في وضع وتفعيل نظم الإدارة والرقابة المالية والتي ساعدت القلعة والصناديق القطاعية الـ19 التابعة لها في التغلب على الأزمات المالية المتتالية عالميًا والتبعات الاقتصادية المترتبة على ثورة 25 يناير.

وفي هذا السياق أشار أحمد الشامي إلى أنه أمضى 6 سنوات حافلة مع شركة القلعة، معرباً عن فخره بإنجازات الفريق منذ عام 2006 وحتى هذا اليوم. وأوضح أن شركة القلعة تعد كيانًا فريدًا وقادر على التكيف والمرونة حيث تمكنت من ضخ ما يزيد عن 325 مليون دولار أمريكي في ميزانيتها الخاصة خلال عام 2011، ونجحت في تخفيض المصروفات التشغيلية المتكررة بشكل ملحوظ، مع إعادة هيكلة ديونها طويلة الأجل لمواكبة الوضع الراهن ومواصلة خطط الاستثمار بأقصى قدر من الكفاءة والمرونة.

ومن جانبه أعرب أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، عن تمنياته بدوام النجاح والتوفيق للشامي، مؤكداً أنه زميل يستحق التقدير. وأوضح هيكل أن الشامي لعب دورًا رئيسيًا في تطوير شركة القلعة لتصبح أكبر مستثمر بمشروعات البنية التحتية بأفريقيا والشرق الأوسط

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002