حان الوقت للاستثمار في أفريقيا

قوة الأسس الاقتصادية الأفريقية تطرح فرصًا جذابة لشركات الاستثمار المباشر وتدعم تحول القارة إلى أهم دعائم النمو العالمي

 

استضافت اليوم مدينة جنيف السويسرية فعاليات مؤتمر SuperReturn للأسواق الناشئة بمشاركة مجموعة من أبرز خبراء صناعة الاستثمار المباشر حول العالم.

وخلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، أكد هشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة القلعة – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي موزعة على 15 قطاع صناعي متنوع في أنحاء 15 دولة – أن قارة أفريقيا ستصبح أهم دعائم النمو العالمي وأبرز وجهة لأنشطة الاستثمار طويل الأجل لما تتمتع به من موارد وأسس  اقتصادية قوية مثل تنوع ووفرة الثروات الطبيعية ووجود ما يقرب من 60% من الرقعة الزراعية غير المستغلة في العالم، إلى جانب التنبؤات التي تشير إلى تحول أفريقيا إلى أكبر مركز للقوى العاملة بحلول عام 2040.

وأشار الخازندار إلى أن قاعدة القوى العاملة في أفريقيا ستنمو بواقع 700 مليون نسمة على الأقل بحلول عام 2050 بالتزامن مع تراجع النمو السكاني في الصين والهند، مضيفًا أن الاحتياطيات البترولية في أفريقيا ارتفعت من 58.7 مليار برميل بترول إلى 132.1 مليار برميل بترول خلال العشرين سنة الماضية، وأن السياسات والأطر التنظيمية الرشيدة ساهمت في تضاعف الاستثمار الأجنبي المباشر في أفريقيا بما يقرب من 10 مرات بين عامي 1995 و2009 بما يتجاوز معدلات الاستثمار الأجنبي المباشر حتى في أسواق آسيا.

تجدر الإشارة إلى أن قارة أفريقيا احتوت على ستة من بين الاقتصادات العشرة الأسرع نموًا حول العالم بين عامي 2001 و2010، وأن أغلب الأسواق الأفريقية تطرح اليوم فرصًا استثمارية لا تعد ولا تحصى، مقارنة بدولة أفريقية واحدة فقط وفقاً لبيانات مؤسسة التمويل الدولة في عام 2001.

ويرى الخازندار أن قارة أفريقيا تطرح العديد من الفرص الاستثمارية طويلة الأجل الجذابة في مشروعات البنية الأساسية التي تدعم هذا النمو المطرد.

وأوضح الخازندار أن استثمارات شركة القلعة تتوزع في مختلف أنحاء المنطقة. ففي شرق أفريقيا، على سبيل المثال، تقود الشركة مبادرة عملاقة لإعادة تأهيل شبكة السكك الحديدية الوطنية في كينيا وأوغندا، حيث قامت بهيكلة وترتيب حزمة تمويل تتجاوز 300 مليون دولار أمريكي، من أجل تمويل برنامج التوسعات الاستثمارية المزمع تنفيذه بشركة ريفت فالي بمشاركة مجموعة من أبرز مؤسسات التمويل التنموية والمستثمرين المتخصصين حول العالم.

والتفت الخازندار إلى أمثلة أخرى من استثمارات شركة القلعة، ومنها شركة نايل لوجيستيكس التي تسعى إلى خفض التكدس عن الطرق المصرية وتقليل الانبعاثات الضارة عبر توظيف المجرى الملاحي لنهر النيل، والشركة المصرية للتكرير التي تهدف إلى كبح اعتماد مصر على واردات السولار ومنع انبعاث ما يقرب من 180 ألف طن سنويًا من غاز ثاني أكسيد الكبريت.

وتقوم الشركة المصرية للتكرير بإقامة أحدث منشأة تكرير بترول في منطقة القاهرة الكبرى بتكلفة استثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي. وتهدف الشركة إلى خفض معدلات استيراد السولار في مصر بالتوازي مع إنتاج أجود أنواع السولار المطابق للمواصفات الأوروبية (Euro-V)، وهو الوقود الأنقى من نوعه في العالم. وأعلنت الشركة مؤخرًا عن تنفيذ الإغلاق المالي للمشروع، والذي يشمل استثمارات رأسمالية بقيمة 1.1 مليار دولار أمريكي من أبرز المستثمرين المصريين والعرب والأجانب، وحزمة قروض بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي.

وتعد الشركة المصرية للتكرير من أكبر صفقات التمويل في أفريقيا وأكبر صفقة استثمار داخلي في السوق المصري.

وأوضح الخازندار أن المستثمرين وشركات الاستثمار المباشر عليهم طرح الحلول الاستثمارية الواضحة إلى صناع السياسات والشركاء المحدودين على حد سواء، بما فيهم مؤسسات التمويل التنموية التي تتطلع للاستثمار في أفريقيا، فضلاً عن توفير الاحتياجات الحقيقية لأبناء الدول التي تستثمر فيها.

وأشار الخازندار إلى أن هذه الفرص الاستثمارية الجذابة ليست محدودة ولا حصرية، وأن أفريقيا تفتح أبواب الاستثمار بفضل العديد من العوامل منها الجيل الجديد من صناع القرار الذي يتحدثون لغة القطاع الخاص. وأكد أن إتمام استثمار بحجم الشركة المصرية للتكرير – وغيرها من الاستثمارات الضخمة خلال السنوات الماضية – دليل على أن القارة الأفريقية في طريقها لاعتلاء مرتبة الريادة بين الأسواق الناشئة حول العالم.

وجدد الخازندار نداء شركة القلعة إلى مجتمع الاستثمار الدولي بمنح أفريقيا المكانة التي تستحقها على الخريطة الاستثمار، واختتم مؤكدًا أن هذه الحقبة تشهد سطوع نجم الاستثمارات الأفريقية.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002