القلعة تحقق تقدمًا ملحوظًا خلال الربع الثاني: الاستثمارات الرئيسية تبلغ 1.1 مليار دولار بعد الإغلاق المالي لمشروع المصرية للتكرير، والخسائر غير المجمعة تتراجع بنسبة 70%

على الرغم من صعوبة الأوضاع الاقتصادية خلال الفترة الماضية: شركة القلعة تعلن نتائج الربع الثاني من عام 2012 حيث نجحت في تقليص الخسائر غير المجمعة بمعدل 70% مقارنة بالربع السابق، وتقليص الخسائر المجمعة بنسبة 19.2% خلال نفس الفترة، وزيادة الاستثمارات الرئيسية بمعدل 14.8% خلال النصف الأول من عام 2012 لتبلغ 1.1 مليار دولار أمريكي مع الإقفال المالي لمشروع الشركة المصرية للتكرير بقيمة 3.7 مليار دولار أمريكي، وتنمية الأصول المدارة التي تم استثمارها بواقع 228 مليون دولار أمريكي

أعلنت اليوم شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر بأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط – عن النتائج المالية للربع الثاني من عام 2012.

وسجلت شركة القلعة وصول إجمالي الاستثمارات المدارة (Total Investments Under Control) إلى 9.5 مليار دولار أمريكي في نهاية الربع الثاني، بينما حققت الشركة نموًا بمعدل 6.9% في إجمالي الأصول المستثمرة (Total Invested Equity) مقارنة بالربع السابق نظرًا للإقفال المالي لمشروع الشركة المصرية للتكرير.

وسجلت الأصول المدارة التي تم استثمارها ارتفاعًا بمعدل 228.8 مليون دولار أمريكي خلال الربع الثاني لتبلغ 3.6 مليار دولار أمريكي (21.8 مليار جم) في نهاية يونيو 2012.

وتراجع صافي الخسائر المسجلة بالقوائم المالية غير المجمعة بنسبة 69.8% مقارنة بالربع السابق، وبنسبة 63.4% مقارنة بالربع الثاني من العام الماضي حيث بلغت 1.5 مليون دولار أمريكي (9.2 مليون جم).

وقامت شركة القلعة بضخ استثمارات جديدة بقيمة 138.9 مليون دولار أمريكي خلال العام الجاري، منها استثمارات رأسمالية جديدة بقيمة 93.4 مليون دولار أمريكي في الشركة المصرية للتكرير التي انتهت مؤخرًا من الإقفال المالي للمشروع، في صفقة تعد الأكبر من نوعها في مصر منذ عام  2007 والأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ بداية العام الجاري.

وبناء على ذلك بلغت حصة شركة القلعة في الاستثمارات التابعة 1.1 مليار دولار أمريكي (6.3 مليار جم) في نهاية النصف الأول من العام، وهو نمو بمعدل 14.8% عن نهاية العام الماضي.

وخلال الربع الثاني من العام، أعلنت الشركة المصرية للتكرير عن الإقفال المالي للمشروع حيث قامت باستكمال حزمة قروض بلغت قيمتها 2.6 مليار دولار أمريكي، واستثمارات رأسمالية بقيمة 1.1 مليار دولار أمريكي بمشاركة مجموعة من أبرز الكيانات الاستثمارية من مصر ومجلس التعاون الخليجي ومؤسسات التمويل التنموية.

في هذا السياق أوضح أحمد هيكل مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة أن الإقفال المالي لمشروع المصرية للتكرير يعد خطوة إيجابية نحو خفض مخاطر الاستثمار في محفظة القلعة، خاصة وأن ذلك صاحبه إتمام واحدة من أكبر عمليات التمويل في أفريقيا على الإطلاق. وتابع هيكل أن شركة القلعة تتطلع إلى تنفيذ التحول الاستراتيجي في نموذج أعمال القلعة خلال الفترة المقبلة لتصبح من الشركات الاستثمارية القابضة، مؤكدًا على التزام الشركة بتطوير وتنمية مجموعة الاستثمارات والمشروعات الجذابة التي تستفيد كثيرًا من الخصائص الاقتصادية الكلية في المنطقة، وأبرزها توقعات تحرير قطاع الطاقة وإصلاح نظام الدعم في مصر.

وعلى صعيد النتائج المالية، اتسم الربع الثاني بغياب عمليات التخارج ومن ثم سجلت النتائج المالية غير المجمعة صافي خسائر بقيمة 1.5 مليون دولار أمريكي (9.2 مليون جم) على إيرادات تشغيلية بلغت 3.2 مليون دولار أمريكي (19.3 مليون جم). ويعد ذلك تحسنًا ملحوظًا عن نتائج الربع الماضي الذي تضمن خسائر بسبب سداد مصروفات استثنائية مقدمة بقيمة 9 مليون دولار أمريكي (54.3 مليون جم) لإعادة هيكلة ديون الشركة البالغة 175 مليون دولار أمريكي، فضلاً عن مصروفات ترتيب حزمة تمويل أوبيك التي تهدف إلى توفير التمويل اللازم لدعم خطط التنمية بالاستثمارات والمشروعات الرئيسية التي تخطط الإدارة للاحتفاظ بها لفترة زمنية طويلة.

لم تؤثر هذه المصروفات الاستثنائية على أداء شركة القلعة خلال النصف الأول من عام 2012 حيث ساهمت مجهودات الشركة لترشيد الإنفاق وخفض المصروفات التشغيلية في تقليص الخسائر غير المجمعة بنسبة 23.2% مقارنة بالعام الماضي لتبلغ 6.6 مليون دولار أمريكي (39.7 مليون جم).

وقد تراجعت إيرادات شركة القلعة من أتعاب الاستشارات بنسبة 20.9% عن الربع الأول اتساقاً مع الاتفاقات التعاقدية الخاصة بمشروع الشركة المصرية للتكرير والتي تنص على تحويل كافة الأصول المرتبطة بهذا المشروع إلى أصول غير محققة لأتعاب الإدارة ابتداءً من لحظة توظيفها، بالإضافة إلى اتخاذ موقف متحفظ من استثمار القلعة في الشركة الوطنية للبترول عبر الإحجام عن تسجيل أتعاب الاستشارات المستحقة من هذا الاستثمار.

وتضمنت النتائج المالية المجمعة لشركة القلعة صافي خسائر بقيمة 20.6 مليون دولار أمريكي (124.2 مليون جم)، على خسائر تشغيلية بقيمة 10.6 مليون دولار أمريكي  (63.8 مليون جم) خلال الربع الثاني من عام 2012، ويعد ذلك تحسنًا بنسبة 19.2% عن الربع السابق وتحسنًا بنسبة 45.4% عن الربع الثاني من عام 2011. ونجحت الشركة في تقليص الخسائر المجمعة خلال النصف الأول من العام بمعدل  2.9% عن نتائج العام الماضي، حيث بلغت  46.9 مليون دولار أمريكي (283.5 مليون جم).

ويرجع هذا التحسن إلى التطورات الملحوظة في أداء الشركات والاستثمارات الرئيسية التي تقوم شركة القلعة بتجميع نتائجها، حيث تراجعت خسائر القلعة من نتائج الأطراف ذات العلاقة إلى 11.2 مليون دولار أمريكي (67.6 مليون جم)، وهو تحسن طفيف مقارنة بالربع السابق غير أنه تحسن ملحوظ بنسبة 47.4% عن نتائج العام الماضي. أما خلال النصف الأول من عام 2012 انخفضت خسائر القلعة من نتائج الأطراف ذات العلاقة على أساس سنوي بمعدل 29.6% حيث بلغت 22.3 مليون دولار أمريكي (135.2 مليون جم) مما يعكس تحسن أداء هذه الشركات خلال فترة التقرير.

تجدر الإشارة إلى أن حصة شركة القلعة من نتائج الأطراف ذات العلاقة خلال الربع الثاني تتضمن خسائر غير نقدية بقيمة 8.1 مليون دولار أمريكي  (49 مليون جم) من تجميع نتائج مصنع أسمنت التكامل بعد إعادة تقييم الالتزامات التعاقدية بالعملة الأجنبية مع الأطراف ذات العلاقة وهي محطة بربر للطاقة الكهربائية وشركة أسيك للأسمنت وشركة أسيك للهندسة وشركة أسكوم للجيولوجيا والتعدين، ويرجع ذلك إلى انخفاض قيمة الجنيه السوداني. وإلى جانب الخسائر المسجلة من فروق تقييم العملة، تشمل نتائج النصف الأول الفوائد المسجلة خلال الربع الأول من المصروفات الاستثنائية المرتبطة بإعادة هيكلة ديون الشركة البالغة 175 مليون دولار أمريكي ومصروفات ترتيب حزمة تمويل أوبيك. وفي حالة تجنيب هذه المصروفات الاستثنائية تسجل الخسائر المجمعة انخفاضًا بنسبة 36.4% خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالعام الماضي.

وأوضح هيكل أن شركات المجموعة نجحت في استعادة معدلات أداء ما قبل الثورة والتي تعتبرها الإدارة نقطة تحول هامة نحو تحقيق معادلة الإيرادات والمصروفات بفضل الإدارة الرشيدة والقدرة على مواكبة أحداث العام الماضي، حيث تتطلع الإدارة الآن إلى تسريع وتيرة التنمية في عدد من المشروعات الرئيسية مع ضخ الاستثمارات الرأسمالية المتاحة من حزمة تمويل أوبيك. وتتسق هذه الخطوة مع اتجاه الإدارة لزيادة حصة القلعة في بعض الاستثمارات الرئيسية ومد أجل التحكم بهذه الاستثمارات سعيًا لتحقيق أعلى عائد للشركاء المحدودين والمستثمرين في أسهم القلعة على حد سواء.

يمكن الاطلاع على التقرير الكامل لأداء شركة القلعة والنتائج المالية بالإضافة إلى الإيضاحات المتممة وتحليلات الإدارة لأحداث ونتائج الربع الثاني من عام 2012 – والحصول على القوائم المالية المجمعة – عبر هذه الصفحة.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الاستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الاستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 9 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 15 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2006 إلى 2011. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002