القلعة تطرح رؤية متكاملة للطاقة واستراتيجيات فعالة لتمويل مشروعات الطاقة في أفريقيا والشرق الأوسط

ضمن فعاليات مؤتمر الطاقة الإقليمي، شركة الاستثمار الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط تنادي بضرورة تطبيق منهج متكامل للتغلب على مشكلات قطاع الطاقة في المنطقة وتستعرض إستراتيجية التمويل التي تطلق عليها “الثلاثي القوي” من مؤسسات التمويل التنموية وصناديق الثروات السيادية ووكالات ائتمان الصادرات

القاهرة في 8 يناير 2013

شاركت اليوم شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA)، وهي شركة الاستثمار الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي، بفعاليات المؤتمر العام الرابع للاتحاد العربي للكهرباء الذي يهدف إلى استعراض ودراسة الفرص الاستثمارية في قطاع الطاقة بالمنطقة. يقام المؤتمر في الفترة من 7 إلى 9 يناير 2013 بمدينة الدوحة عاصمة قطر بالتزامن مع الاحتفال باليوبيل الفضي للاتحاد العربي للكهرباء.

أدار محمد شعيب، العضو المنتدب لاستثمارات قطاع الطاقة بشركة القلعة، جلسة حوارية حول أهمية مشاركة القطاع الخاص في توفير رؤوس الأموال لمشروعات الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة. كما تطرقت الجلسة إلى المتطلبات العامة لتمويل مشروعات الطاقة، ودور المؤسسات الداعمة لهذا النوع من المشروعات.

أشار شعيب إلى أن مجلس التعاون الخليجي يمثل قرابة 54% من الاحتياطي العالمي للبترول، وحوالي 40% من الاحتياطي العالمي للغاز الطبيعي في الوقت الحالي، غير أن وصول معدلات الإنتاج إلى نقطة الذروة والنضوب هو أمر حتمي لا يمكن إنكاره، وذلك في حد ذاته دافع قوي للمبادرة بدراسة الحلول المتاحة من الطاقة الجديدة والمتجددة، والعمل على تحقيق التوازن الأمثل بين موارد الطاقة التقليدية والمتجددة للأجيال القادمة.

تنفرد شركة القلعة بالعزم والالتزام طويل الأجل بدعم مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة، ويرجع ذلك إلى وقت شراء شركة “إيكارو” ومجموعة “إنتاج” لتكونا نواةً لشركة توازن؛الشركة الاستثمارية التابعة للقلعة في قطاع إدارة المخلفات الزراعية والصلبة.

وتعد شركة توازن ركيزة أساسية ضمن استثمارات القلعة في قطاع الطاقة نظرًا لتفوقها في أنشطة تحويل المخلفات إلى طاقة بديلة، وإنتاج بدائل الوقود لتغذية المشروعات الصناعية بديلاً عن الوقود التقليدي الذي يخيم عليه شبح النضوب.

ويرى شعيب أن التغلب على مشكلات الطاقة في المنطقة يتطلب تطبيق منهج متكامل يقوم على تعدد وتنوع الموارد والاستفادة من كافة حلقات سلسلة القيمة – وتنمية مختلف أنشطة قطاع البترول من الاستكشاف والإنتاج مروراً بالمعالجة والتصنيع والتكرير للمشروعات وشبكات الزيت الخام  والغاز الطبيعي والمنتجات البترولية – وصولاً إلى مشروعات الطاقة الكهربائية والطاقة المتجددة.

وأعرب شعيب عن أن عجز الموازنة في أسواق المنطقة، باستثناء مجلس التعاون الخليجي، يمنع الحكومات الإقليمية عن تمويل مشروعات البنية الأساسية الضخمة، ومن المتوقع أن يستمر هذا الضغط بسبب زيادة المخاوف من التداعيات المرتقبة في فترة ما بعد الربيع العربي، فضلاً عن اضطرابات الأسواق الأوروبية التي احتلت في الماضي مكانة بارزة في تمويل المشروعات الصناعية الضخمة.

وشدد شعيب على ضرورة تبني أسلوب جديد وابتكاري في جذب وهيكلة التمويل، في إشارة منه إلى قيام شركة القلعة باستحداث منهج تمويلي فريد من نوعه يهدف إلى التغلب على الجفاف الحالي ببيئة جذب رؤوس الأموال. ويقوم هذا المنهج على خفض المخاطر التشغيلية والمالية والسياسية التي قد تواجه استثمارات الشركة. ويأتي بعد ذلك دور الشركاء الذين تطلق عليهم القلعة “الثلاثي القوي” من مؤسسات التمويل التنموية وصناديق الثروات السيادية ووكالات ائتمان الصادرات.

واستطرد شعيب أن مؤسسات التمويل التنموية بالولايات المتحدة وأوروبا لديها توجه لترويج النمو الاقتصادي والاستقرار في العالم العربي، بينما تتطلع وكالات ائتمان الصادرة – الآسيوية على وجه التحديد – إلى تمويل المشروعات في البقاع الإستراتيجية حيث تسعى لترويج صادرات السلع والخدمات من أسواقها المحلية، وأن صناديق الثروات السيادية – وخاصة بمجلس التعاون الخليجي – تقبل على الاستثمار في أنحاء المنطقة مع التركيز الواضح على منطقة شمال أفريقيا.

وقد قامت شركة القلعة مؤخرًا بتوظيف ذلك الثلاثي القوي؛ حيث أتاح لها في يونيو 2012 تنفيذ الإقفال المالي لمشروع الشركة المصرية للتكرير، والتي تعتزم إقامة منشأة تكرير متطورة تبلغ قيمتها 3.7 مليار دولار أمريكي. وقد تمكنت الشركة من استكمال المشروع وفقاً للإطار الزمني المتفق عليه، في عملية تعد أكبر صفقة استثمار داخلي في مصر منذ الثورة، على الرغم من تداعيات الأزمة المالية العالمية وأزمة منطقة اليورو وانفجار محطة فوروشيما النووية.

وأوضح شعيب أن نموذج الشركة المصرية للتكرير يؤكد أن المشروعات الصناعية الضخمة قادرة على تخطي القنوات التقليدية لجذب التمويل – على الرغم من صعوبة المناخ الراهن – وتأمين حلول التمويل عبر ذلك النموذج بعيدًا عن البنوك التجارية وبنوك الاستثماري المحلية والأوروبية. وأكد أن توظيف هذا المنهج الفريد يتطلب إلى جانب وجود الجدوى المالية للمشروع أن يصاحب ذلك مردود واسع على كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

قام بتنظيم المؤتمر الاتحاد العربي للكهرباء والذي تأسس في عام 1987 من أجل تطوير ودعم مشروعات توليد وتحويل وتوزيع الطاقة الكهربائية في العالم العربي. ويقع المقر الرئيسي للاتحاد العربي للكهرباء في العاصمة الأردنية عمان، ويضم 19 دولة من بينها السعودية والكويت والإمارات وقطر والجزائر وليبيا ومصر.

ويمثل قطاع الطاقة أحد القطاعات الاقتصادية الخمس التي تركز عليها شركة القلعة إلى جانب التعدين والزراعة والصناعات الغذائية والنقل والدعم اللوجيستي وصناعة الأسمنت. وتمتلك شركة القلعة عددًا من الاستثمارات الجذابة في هذا القطاع تشمل شركة طاقة عربية (تووزيع الطاقة)، وشركة مشرق (مستودع نقل وتخزين المواد البترولية)، وشركة توازن (تدوير المخلفات الزراعية والصلبة)، والشركة المصرية للتكرير (تكرير البترول).

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة الاستثمار الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط, تتركز أعمالها في مصر ومنطقتي شرق وشمال أفريقيا. تتحكم شركة القلعة باستثمارات تبلغ قيمتها 9.5 مليار دولار أمريكي موزعة على خمس قطاعات رئيسية وهي الطاقة والنقل والدعم اللوجيستي والزراعة والصناعات الغذائية بالإضافة إلى التعدين وصناعة الأسمنت. للحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإلكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة
g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني)
هاتف: 0020227914440
فاكس: 0020227914448
محمول: 0020166620002