القلعة تستعرض النماذج الاستثمارية البديلة خلال المؤتمر السنوي العاشر للجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر AVCA

كريم صادق العضو المنتدب لشركة القلعة وعضو مجلس إدارة الجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر (AVCA) يسلط الضوء على مميزات توظيف حلول التمويل غير التقليدي باعتبارها أمثل وسيلة للاستفادة من الفرص الاستثمارية وتعظيم الربحية وتحقيق النمو في القارة الأفريقية

القاهرة في 9 أبريل 2013

شاركت شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – الشركة الاستثمارية الرائدة في أفريقيا والشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي – في جلسة نقاشية بعنوان “الاستثمار المباشر من منظور غير تقليدي”. وذلك ضمن فعاليات المؤتمر السنوي العاشر للجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر(AVCA) الذي تنعقد في الفترة من 8 إلى 10 أبريل 2013 في مدينة كيب تاون، عاصمة جنوب أفريقيا.

شهدت الجلسة حضوراً واسعاً من أبرز المستثمرين وخبراء الاستثمار المباشر وأصحاب النماذج غير التقليدية لجذب الاستثمارات ورؤوس الأموال وإدارة الصفقات، وهو ما يلائم الطبيعة الاستثمارية للأسواق البكر وحديثة النشأة في القارة الأفريقية.

وفي هذا السياق، أوضح كريم صادق، العضو المنتدب لشركة القلعة، أن صناديق الاستثمار التقليدية لا تمثل الخيار الوحيد لمشروعات الاستثمار المباشر، وخاصة في الأسواق الأفريقية مثل مصر وكينيا والجزائر التي تحظى بمجموعة من أفضل الفرص الاستثمارية الجذابة ولكنها لا تلائم نموذج الاستثمار قصير الأجل الذي يتراوح بين 3 و5 سنوات.

أشار صادق إلى أن شركة القلعة تنتهج إستراتيجية فريدة منذ نشأتها، تقوم على توظيف الصناديق القطاعية المتخصصة، أو صناديق الاستثمار لمشروعات محددة، باعتبارها بدائل فعّالة لصناديق الاستثمار التقليدية، مضيفاً أن شركة القلعة أصبحت مستثمرًا رئيسيًا في صناديق الاستثمار المباشر التي تتحكم بها من أجل إقامة المشروعات الضخمة استنادًا إلى نموذج يقوم على الفصل التام بين الاستثمارات المختلفة.

وتابع صادق أن شركة القلعة قطعت شوطاً طويلاً خلال الفترة الماضية، حيث قامت بطرح أسهمها للتداول في البورصة المصرية منذ ثلاث سنوات، وتحولت إلى واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في إدارة الأصول بالمنطقة. وتعمل الشركة حاليًا على تنفيذ ما تراه تطورًا طبيعيًا لنموذج الأعمال حيث تسعى للتحول من نموذج إدارة الأصول إلى نموذج الشركات الاستثمارية ذات الالتزام طويل الأجل تجاه مشروعات البنية الأساسية والموارد الطبيعية بالقارة الأفريقية.

تجدر الإشارة إلى أن شركة القلعة بدأت تنفيذ التحول الإستراتيجي بنموذج الأعمال عبر الانتقال من نموذج الاستثمار المباشر إلى نموذج الشركات استثمارية سعيًا للاستفادة من مميزات التحكم بالمشروعات الاستثمارية لفترة زمنية طويلة نسبيًا. وتضم المحفظة الاستثمارية لشركة القلعة 10 شركات تابعة في 5 قطاعات إستراتيجية هي الطاقة، النقل والدعم اللوجيستي، الزراعة والصناعات الغذائية، التعدين، والأسمنت والإنشاء، علمًا بأن الشركة تركز بصورة أساسية على مجموعة محددة من القطاعات الاقتصادية ذات إمكانيات النمو العالية، وذلك في نفس النطاق الجغرافي للشركة بالقارة الأفريقية، وتحديدًا في شمال وشرق أفريقيا.

وصرح صادق أن الإطار الزمني لاستثمارات شركة القلعة يتراوح بين 10 و15 عامًا، وذلك خلافاً لشركات الاستثمار المباشر التقليدية التي يبلغ أجل استثمارها بين 3 و5 سنوات، موضحًا أن شركة القلعة سوف تواصل الاستثمار في الأسواق البكر التي تحظى بآفاق النمو الفريدة على الرغم من معوقات الدخول الأولية، سعيًا للاستفادة من مزايا الأسبقية ووجود فريق عمل من أكفأ الخبراء والمحترفين لدعم مساعي التنمية لشركة القلعة في هذه الأسواق.

وقام صادق بتسليط الضوء على استثمارات شركة القلعة في قطاع النقل والدعم اللوجيستي، سواء مشروعات السكك الحديدية في كينيا وأوغندا أو مشروعات النقل النهري في مصر والسودان، حيث بذلت الشركة جهدًا كبيرًا في إقامة تلك المشروعات التي تحقق حالياً معدلات قياسية للنمو على أساس سنوي. كما يرى صادق أن التخارج من هذه الاستثمارات خلال فترة تتراوح بين 3 إلى 5 سنوات سيكون بلا جدوى حقيقية بعد أن تحملت القلعة عبء إنشائها وتطويرها، وذلك اتساقاً مع ما توصلت إليه الشركة من معطيات تؤكد أن الفرص الاستثمارية الجاذبة، والمشروعات الفريدة بالمنطقة، تتطلب إطارًا زمنيًا طويلاً حتى تصبح مؤسسات اقتصادية ضخمة وتتسع بصمتها الإقليمية.

تتضمن استثمارات القلعة في القارة الأفريقية شركة سكك حديد ريفت فالي التي تعد شبكة السكك الحديدية القومية في كينيا وأوغندا. وتعمل شركة القلعة والشركاء الاستثماريين في هذا المشروع على إحداث نقلة نوعية منذ قيامها على تشغيل ريفت فالي، وذلك عبر تطبيق برنامج متكامل لإعادة الهيكلة والتوسعات الرأسمالية من أجل تطوير أنظمة التشغيل وتجديد أصول الشركة وإضافة المزيد من العربات والجرارات إلى أسطول سكك حديد ريفت فالي.

وأكد صادق أن شركة القلعة تتطلع إلى المساهمة الفعّالة في تحقيق النمو بكافة الدول الأفريقية، ومنها مصر والسودان وكينيا وأغندا، حيث أن جوهر استثمارات الشركة في قطاع النقل والدعم اللوجيستي بالقارة السمراء يهدف إلى إمداد المواطنين والمشروعات التجارية والصناعية بالحلول اللوجيستية المتميزة بالكفاءة العالية والتكاليف المنخفضة، خاصة في ظل تحول الاهتمام العالمي مؤخراً تجاه مشروعات النقل النهري والسكك الحديدية التي تتسم بكفاءة استهلاك الوقود مع الارتفاع المطرد في أسعار الطاقة.

جدير بالذكر أن كريم صادق انضم إلى مجلس إدارة الجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر (AVCA) في أبريل 2012، بالتزامن مع إعادة إطلاق الجمعية باعتبارها لاعبًا رئيسيًا في قطاع الاستثمار المباشر بالقارة الأفريقية. ويمثل صادق قيمة مضافة لمجلس إدارة الجمعية الأفريقية لرأس المال المخاطر حيث يمثل شركة القلعة التي تقوم بتنفيذ أكبر العمليات الاستثمارية بأسواق القارة السمراء.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي الشركة الاستثمارية الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط. وتتحكم شركة القلعة باستثمارات تبلغ قيمتها 9.5 مليار دولار أمريكي مع التركيز على 5 قطاعات إستراتيجية هي الطاقة، النقل والدعم اللوجيستي ، الزراعة والصناعات الغذائية، التعدين، والأسمنت والإنشاء. المزيد من المعلومات على الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002