المصرية للتكرير تحصد المزيد من الجوائز التقديرية تكليلاً لجهود الشركة نحو استثمار 3.7 مليار دولار أمريكي لإقامة أحدث منشأة تكرير في مصر

في ظل الظروف الصعبة التي تخيم على المشهد الاقتصادي المصري، تعمل الشركة المصرية للتكرير على تنفيذ واحدٍ من أكبر المشروعات الاستثمارية بقطاع البترول في مصر والمنطقة، فيما يعد مثالاً يحتذى به للشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص وترسيخ ثقة مجتمع الاستثمار الدولي في إمكانيات السوق المحلي.

القاهرة في 30 أبريل 2013

احتفى مجتمع الاستثمار الدولي في شهر أبريل الجاري بحصول الشركة المصرية للتكرير على جائزة “أفضل صفقة استثمارية خلال العام” وجائزة “أفضل صفقة استثمارية في قطاع البترول والغاز الطبيعي خلال العام” من منظمة Infrastructure Journal.

وتعمل الشركة المصرية للتكرير، وهي الشركة الاستثمارية التابعة لشركة القلعة في قطاع البترول والغاز الطبيعي، على إقامة معمل تكرير متطور في منطقة القاهرة الكبرى تبلغ تكلفته الاستثمارية 3.7 مليار دولار أمريكي. ويهدف المشروع الجديد إلى تلبية الطلب المحلي المتزايد على المنتجات البترولية، وخاصة وقود السولار، حيث يسعى إلى إنتاج أكثر من 4.2 مليون طن سنويًا من منتجات الوقود عالية الجودة منها 3 مليون طن من وقود النفاثات والسولار المطابق للمواصفات الأوروبية (Euro-V)، وهو ما يساهم في خفض واردات السولار بمعدل 50% عن المستويات الحالية، بالتوازي مع تعزيز الأداء البيئي بالدولة بخفضه الانبعاثات التي كانت تنتج من حوالى 93 ألف طن سنويًا من الكبريت سيتم استخلاصها بالمشروع.

وتضاف الجائزتان الجديدتان إلى قائمة الجوائز الدولية التي حصلت عليها الشركة المصرية للتكرير عقب تنفيذ الإقفال المالي، والبالغ عددها 6 جوائز تقديرية حتى الآن، منها جائزة “أفضل صفقة استثمارية بقطاع البتروكيماويات في الشرق الأوسط وأفريقيا” من المنظمة التابعة لرويترز Project Finance International، وجائزة “أفضل صفقة استثمارية خلال العام” من المؤسسة الإعلامية Trade Finance، وجائزة “أفضل صفقة تمويل مشروعات خلال العام” من مؤسسة International Financial Law Review تكليلاً لتفوق الاستشارات القانونية المرتبطة بعملية التمويل، وذلك بالإضافة إلى وصول الشركة المصرية للتكرير إلى التصفيات النهائية لجائزة عام 2013 لمنظمة Africa Infrastructure Investments.

وتتولى شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) – وهي الشركة الاستثمارية الرائدة في أفريقيا والشرق الأوسط وتبلغ قيمة استثماراتها 9.5 مليار دولار أمريكي – تطوير المشروع الجديد، والذي يعد أبرز مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث يدعم هذا المشروع الحكومة المصرية في تلبية جزء كبير من الطلب المحلي المتزايد على المنتجات البترولية، خاصة البنزين عالي الأوكتين ووقود النفاثات والسولار التي يتم استيرادها بكميات كبيرة حالياً.

وتعد عملية تمويل الشركة المصرية للتكرير واحدة من أكبر صفقات التمويل في أفريقيا وأكبر صفقات الاستثمار الداخلي في مصر. ويمثل نجاح الإقفال المالي إشارة واضحة على أهمية المشروع وثقة المؤسسات الاستثمارية التي بادرت بتوفير الغطاء التمويلي للمشروع وخاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تخيم على المشهد الاقتصادي المصري في المرحلة الراهنة.

وفي هذا السياق أكد ‹‹أحمد هيكل›› مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة القلعة، أن المشروع يمثل عنصرًا أساسيًا بمنظومة أمن الطاقة في مصر، كما أعرب عن حرصه على متابعة تطورات هذا المشروع أولاً بأول، وأشاد باهتمام منظمة Infrastructure Journal بهذا المشروع الإستراتيجي والذي لم يكن ليبلغ هذه المرحلة دون جهود الفريق الاستشاري المتميز، وكذلك الدعم الذي لاقاه من الشركاء والمساهمين والجهات المقرضة، بالإضافة إلى التعاون المشترك مع الحكومة المصرية والهيئة العامة للبترول وشركاتها وابناء المنطقة المحيطة بالمشروع في مسطرد.

وقد حازت الشركة المصرية للتكرير على تقدير منقطع النظير بحضور مجموعة كبيرة من أبرز الجهات التمويلية حول العالم أثناء تسلم جوائز منظمة Infrastructure Journal، حيث تصدر المشروع قائمة تضم 28 مشروع استثماري منافس في مجالات البنية التحتية والبترول والغاز الطبيعي من مختلف أنحاء العالم.

واعتبر ‹‹هيكل›› أن نجاح الإقفال المالي في منتصف العام الماضي يعد دليلاً على تغلب المشروع على موجة من التحديات المتتالية أبرزها تداعيات الأزمة المالية العالمية في عاميْ 2008 و2009، وتخوف جهات التمويل الدولية من ضخ استثمارات كبيرة فى مصر بعد ثورة 25 يناير في عام 2011. وأوضح ‹‹هيكل›› أن الفضل في ذلك يرجع إلى أهمية المشروع وفوائده بالنسبة للاقتصاد المصري، حيث يطرح أحد البدائل العملية للواردات البترولية، مع تحسين جودة الهواء في القاهرة الكبرى، وتوفير كميات إضافية من منتجات الوقود التي تشهد معدلات طلب غير مسبوقة في السوق المصري، وذلك مع إتاحة 700 وظيفة عند التشغيل و10 آلاف فرصة عمل أثناء مراحل الإنشاء.

وسوف تقوم الشركة المصرية للتكرير بإنتاج 4.2 مليون طن سنويًا من منتجات الوقود عالية الجودة منها 3 مليون طن من وقود السولار المطابق للمواصفات الأوروبية (Euro-V)، للمساهمة في تقليص واردات مصر من السولار بأكثر من 50٪ من المعدلات الحالية، بالإضافة إلى تصنيع 700 ألف طن من البنزين عالي الأوكتين بما يمثل أكثر من 70% من كمية الاستيراد الحالية، و700 ألف طن وقود نفاثات. وتجدر الإشارة إلى أن المشروع سوف يقوم بتوفير أكثر من 300 مليون دولار أمريكي سنويًا لخزانة الدولة تتمثل في توفير نفقات الاستيراد وتحصيل إيرادات التخزين والخدمات، حيث ستقوم الهيئة العامة للبترول بشراء المنتجات البترولية عالية الجودة التي يتم تصنيعها بالمشروع.

والشركة المصرية للتكرير مدعومة باستثمارات رأسمالية تبلغ قيمتها 1.1 مليار دولار أمريكي، حيث قامت بتنفيذ الطرح الخاص في 14 يونيو 2012 في صفقة تعد الأكبر من نوعها في مصر منذ عام 2007 والأكبر في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال عام 2012. وتضم قاعدة المساهمين في المشروع – إلى جانب شركة القلعة – عددًا من المؤسسات الحكومية والمنظمات الاستثمارية البارزة وهي الهيئة العامة للبترول، وشركة قطر للبترول، وغيرهم من المستثمرين في مصر ودول مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى مجموعة من أبرز مؤسسات التمويل التنموية حول العالم وهي مؤسسة التمويل الدولية IFC، والمؤسسة الهولندية للتنمية FMO، ومؤسسة الاستثمار الألمانية DEG، وصندوق إنفراميد InfraMed الذي يعتبر أكبر كيان استثماري متخصص في مشروعات البنية التحتية بمنطقة البحر المتوسط.

وفي أغسطس 2010، تم الإعلان عن حزمة القروض التي تبلغ قيمتها 2.6 مليار دولار أمريكي وقام بترتيبها بنك Société Générale، وذلك بدعم من مجموعة المستشارين القانونيين للشركة المصرية للتكرير والتي تضم مكتب Shearman & Sterling والمكتب العربي للاستشارات القانونية.

ويقوم بنك Tokyo-Mitsubishi بدور الوكيل العالمي لحزمة القروض، والتي تشمل قروضًا أولية بقيمة 2.35 مليار دولار أمريكي، وقروض ثانوية بقيمة 225 مليون دولار أمريكي. ويشارك في حزمة القروض الأولية عدد من المؤسسات المالية الرائدة حول العالم وهي بنك اليابان للتعاون الدولي (JBIC)، ومؤسسة نيبون لتأمين الصادرات والاستثمار (NEXI)، وبنك كوريا للصادرات والواردات (KEXIM)، وبنك الاستثمار الأوروبي (EIB)، والبنك الإفريقي للتنمية (AfDB). ويقوم البنك الإفريقي للتنمية وشركة Mitsui & Co اليابانية (وهي جزء من تحالف المقاولين الذي سيقوم ببناء المشروع) بتقديم حزمة القروض الثانوية بقيمة 225 مليون دولار أمريكي.

ويعد قطاع الطاقة واحدًا من 5 قطاعات إستراتيجية تركز عليها استثمارات القلعة في 15 دولة وهي قطاعات النقل والدعم اللوجيستي، والزراعة والصناعات الغذائية، والتعدين، والأسمنت والإنشاء.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي الشركة الاستثمارية الرائدة بأفريقيا والشرق الأوسط. وتتحكم شركة القلعة باستثمارات تبلغ قيمتها 9.5 مليار دولار أمريكي مع التركيز على 5 قطاعات إستراتيجية هي الطاقة، الدعم اللوجيستي والنقل، الزراعة والصناعات الغذائية، التعدين، والأسمنت والإنشاء. المزيد من المعلومات على الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

تقوم الشركة المصرية للتكرير ببناء معمل تكرير متطور في منطقة القاهرة الكبرى بتكلفة استثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي وبطاقة إنتاجية تبلغ أكثر من 4.2 مليون طن من المنتجات المكررة سنوياً منها أكثر من 3 مليون طن من وقود النفاثات والسولار المطابق للمواصفات الأوروبية (Euro V)، وهو أنقى وقود من نوعه في العالم. وسيتم بيع الإنتاج للهيئة المصرية العامة للبترول بموجب اتفاقية شراء بالأسعار السوقية لمدة 25 عام.

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002