فن الاستثمار الدفاعي – هو المنهج الشرق أوسطي

تحت وطأة الركود العالمي لم يجد المستثمرون سبيلاً أمامهم إلا أن يعملوا على إعادة صياغة استراتيجياتهم. وفي مؤتمر اليورومني للمستثمرين بمصر الذي عقد في لندن هذا الأسبوع، قام العضو المنتدب لشركة القلعة، مروان العربي، بتسليط الضوء على القطاعات التي مازالت تحمل فرص جاذبة للاستثمار المباشر الذي يُدر أرباحاً وفيرة

القاهرة في 17 مارس 2009

لا تزال الاقتصادات المتقدمة في الغرب غير متزنة وفاقدة القدرة على التركيز تحت تأثير أسوأ تراجع اقتصادي يشهده العالم منذ الكساد الكبير. وعلى المستوى العالمي، فإن شركات أعمال وأنشطة الاستثمار المباشر التي تعتمد على الإقراض تتعرض لضغوط شديدة. ولكن في مصر والبلدان الأخرى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فإن شركات الاستثمار المباشر من الذين يتمتعون بالذكاء والبصيرة النافذة، والذين تجنبوا الانجراف وراء الهندسة المالية، لا يزال لديهم القدرة على إكتشاف المزيد من الفرص الاستثمارية الجذابة.

ويقول العضو المنتدب لإحدى شركات الاستثمار المباشر الرائدة على المستوى الإقليمي أن العامل الرئيسي للقيام باستثمار ناجح في ظل هذا المناخ الاقتصادي يكمن في التركيز على القطاعات الاقتصادية المضادة للتقلبات الدورية والمقاومة للانكماش والتي لها رؤية واضحة فيما يتعلق بجني الأرباح.

وعلى أية حال، فإن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لن تشهد نفس معدلات النمو في العامين المقبلين كالتي حققتها في عام 2008، إلا أنها لا تزال تمضي في المسار الصحيح نحو تحقيق الأرباح والمكاسب هذا العام.

ومن جانبه صرح العضو المنتدب بشركة القلعة للاستشارات المالية (Citadel Capital) مروان العربي خلال تجمع لكبار المستثمرين في مؤتمر اليورومني بلندن يوم 18 مارس 2009 قائلاً “عند الحديث عن الأزمة العالمية في الوقت الراهن سنجد أن الموقف يختلف في مصر وذلك لأننا لم نعتمد مطلقاً على الإقراض مثلما حدث في الغرب”.

وأضاف العربي “نحن اليوم نمتلك قطاع مصرفي متماسك، وعدد كبير ومتنامي من السكان، وعملة مستقرة، ومعدلات تضخم متناقصة وتوقعات نمو معقولة”. وشركة القلعة للاستشارات المالية (Citadel Capital) هي شركة رائدة في مجال الاستثمارات المالية المباشرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي تمتلك 14 صندوقاً قطاعياً متخصصاً تقوم بتدبير واستثمار موارد تصل إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي في صناعات متنوعة تمتد من الطاقة والأغذية إلى النقل والتجزئة المتخصصة.

ومن الجدير بالذكر أن عدداً من المسئولين المصريين قد شاركوا في مؤتمر اليورومني بلندن ومن بينهم وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات طارق كامل، ورئيس البورصة المصرية ماجد شوقي.

ويؤمن العربي إيماناً راسخاً بأن مصر، في ضوء الأسس المتينة التي لا زالت تتمتع بها، تمتلك عدداً من خيارات وفرص الاستثمار الجذابة في عدد من القطاعات الاقتصادية مثل الطاقة والنقل والأدوية والبنية الأساسية والزراعة.

وتابع العربي حديثه قائلاً “إن شركة طاقة، ذراع مجموعة القلعة في قطاع توزيع الطاقة، هي خير مثال ونموذج للاستثمار الدفاعي. ولكونها موزع للكهرباء والغاز الطبيعي على المستوى الإقليمي، فهي تقوم بالفعل بتحقيق أرباح بالرغم من تدهور الوضع الاقتصادي حيث أن المنافع والمرافق بصفة عامة هي دائماً خيار رابح لأن الناس لا يمكنهم الاستغناء أو التوقف عن استخدام الغاز والكهرباء”.

كما تقوم شركة القلعة أيضاً بالاستثمار في قطاعي الأغذية الزراعية والنقل من خلال شركة جذور والشركة الوطنية للنقل النهري على التوالي، وهما شركتين رائدتين إقليمياً تابعتين لمجموعة القلعة. وكلا الشركتين ستمكنان القلعة من الاحتفاظ بتدفق أرباح وعائدات مطردة حتى في وقت تراجع وانكماش الأسواق.

وفي الوقت ذاته، فان شركة جذور تعمل على الاستفادة من إنخفاض الأسعار العالمية لمدخلات الإنتاج وتقوم ببناء وضع قوي ومتين لها في السوق المحلي. وعلى الجانب الآخر، فان الشركة الوطنية للنقل النهري تُعد من الأنشطة الصديقة للبيئة التي يمكنها الاستفادة من ارتفاع الإنفاق الحكومي على البنية الأساسية للنقل الوطني.

ويقول العربي أنه بينما تواجه الشركات صعوبة في الحصول على قروض، فان عدد قليل من المؤسسات المالية تحجم عن تقديم قروض لشركات ذات إدارة جيدة ورؤية واضحة فيما يتعلق بالأرباح، مشيراً إلى أن شركة القلعة تقوم حالياً بإتمام الحصول على قرض جديد قيمته مئات الملايين من الجنيهات بهدف المساعدة في تمويل النمو في مجموعة منتقاة من الشركات التابعة.

واختتم مروان العربي حديثه قائلاً “كلما كان لديك رؤية أكثر وضوحا للأرباح، كلما كان من الأسهل لك الحصول على تمويل مصرفي لأن البنوك بامكانها التنبؤ بتدفق الأرباح التي تساعد على السداد. إن الموضوع بأكمله يتلخص في الكلمات التالية: يمكنك أن تقوم بخلق قيمة للمساهمين والمستثمرين المشاركين لك عن طريق التركيز على بناء استثمارات تنمو تدريجياً من خلال الشركات القوية والمستقرة. هذه هي الطريقة المثالية لكيفية بناء أنشطة ومشروعات يكون الآخرين في نهاية المطاف على استعداد لضخ الاستثمارات فيها”.

—نهاية البيان—

شركة القلعة للاستشارات المالية (Citadel Capital) هي شركة رائدة في مجال الاستثمارات المالية المباشرة ويقع المقر الرئيسي لها في مصر. ويتركز نشاط شركة القلعة في مجال الاستحواذ وإعادة الهيكلة وكذلك تأسيس الشركات وذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد تأسست شركة القلعة في عام 2004، وهي تمتلك الآن 14 صندوقا قطاعيا متخصصا تسيطر على مجموعة الشركات التابعة التي تقوم بتدبير واستثمار موارد تصل إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي في 12 مجالا صناعيا متنوعا منها التعدين، الأسمنت، النقل، الأغذية والطاقة. وحتى وقتنا الحالي، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية تقدر بأكثر من 2.2 مليار دولار أمريكي للمستثمرين، متفوقة بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة.

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة
g...@qalaaholdings.com
هاتف: 0020227914440
فاكس: 0020227914448
محمول: 0020166620002