شركة القلعة تعلن عن حزمة قروض قيمتها 2.6 مليار دولار أمريكي لمشروع معمل التكرير

إحدى عمليات التمويل الكبرى في أفريقيا تصل إلى مرحلة التوقيع بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي وبمشاركة واسعة من مؤسسات التمويل التنموية وبنوك ائتمان الصادرات

القاهرة في 9 أغسطس 2010

أعلنت اليوم الشركة المصرية للتكرير عن إمضاءحزمة قروض بقيمة 2.6 مليار دولار أمريكي لتمويل مشروع إنشاء معمل التكرير المتطور في منطقة القاهرة الكبرى بتكلفة إستثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي وبطاقة إنتاجية تتعدى 4 مليون طن من المنتجات المكررة سنوياً منها 2.3 مليون طن من الديزل – يورو 5، وهو أنقى وقود من نوعه في العالم.

ومن جانبه أعرب مروان العربي، العضو المنتدب بشركة القلعة، عن سعادته بالإعلان عن حزمة القروض والتي تعد واحدة من أكبر عمليات التمويل في أفريقيا. وأضاف العربي أن “الشركة المصرية للتكرير تواصل الحصول على دعم هائل من المؤسسات المالية الرائدة في العالم نظراً لأهميتها الكبيرة بالنسبة للإقتصاد المصري وتأثيرها الإيجابي على المستوى البيئي في منطقة القاهرة الكبرى. ويحصل المشروع كذلك على الدعم الكامل من الحكومة المصرية ووزارة البترول بشكل خاص”.

ومن جانب آخر أكد أحمد الحسيني، العضو المنتدب بشركة القلعة أن المشروع نجح في تحقيق تقدم ملحوظ على الرغم من مروره بأكبر أزمة مالية شهدها العالم وهو ما يعد خير شهادة على قوة الأساسيات الاقتصادية والإمكانات التي تتمتع بها الشركة المصرية للتكرير. وقال الحسيني أن “المؤسسات المالية تسعى لدعم المشروعات التي تتمتع بأساسيات وإمكانات قوية من ناحية وتحظى من ناحية أخرى بدعم الهيئات التنظيمية وصناع القرار”.

وتضم حزمة القروض مبلغ 2.35 مليار دولار أمريكي في شكل قروض أولية و225 مليون دولار أمريكي قروض ثانوية. يشارك في حزمة القروض الأولية عدداً من المؤسسات المالية الرائدة في أنحاء العالم ومنها بنك اليابان للتعاون الدولي (JBIC) ومؤسسة نيبون لتأمين الصادرات والإستثمار (NEXI) وبنك كوريا للصادرات والواردات (KEXIM) وبنك الإستثمار الأوروبي (EIB) والبنك الإفريقي للتنمية (AfDB). وتتوقع الشركة أن تستخدم الدفعة الأولى من حزمة القروض خلال الشهرين القادمين. أما القروض الثانوية فتحصل منها الشركة على 200 مليون دولار أمريكي من شركة Mitsui & Co. اليابانية وهي جزء من التحالف الذى سيقوم ببناء معمل التكرير، و25 مليون دولار أمريكي من البنك الإفريقي للتنمية.

وتأتي أخبار حزمة القروض بعد مرور أسابيع قليلة على إعلان مؤسسة التمويل الدولية (IFC) عن عزمها لإستثمار 100 مليون دولار أمريكي في المشروع.

ويقع المعمل الجديد في منطقة مسطرد بالقاهرة الكبرى وستقوم الشركة ببيع إنتاجه للهيئة المصرية العامة للبترول بموجب اتفاقية شراء بالأسعار العالمية لمدة 25 عام.

وتأسست الشركة المصرية للتكرير عبر شراكة بين شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA وهي الشركة الرائدة في مجال الإستثمار المباشر في الشرق الأوسط وأفريقيا وتصل قيمة إستثماراتها إلى 8.3 مليار دولار أمريكي) وشركائها والهيئة المصرية العامة للبترول والتى تبلغ حصتها 15%. و سيحصل المشروع على احتياجاته من المواد الأولية من المازوت من شركة القاهرة لتكرير البترول، التابعة للهيئة المصرية العامة للبترول وأكبر الشركات المصرية العاملة في هذا المجال بحجم إنتاج يبلغ 20% من طاقة التكرير الحالية في مصر.

ومن جانبه أعرب توم توماسون، الرئيس التنفيذي للشركة المصرية للتكرير عن سعادته بسرعة توقيع حزمة القروض لمشروع الشركة نظراً للتعقيدات المالية والتشغيلية والإجرائية التي تواجه مشروعات التكرير في الوقت الحالي. وقال توماسون أن “الشركة المصرية للتكرير ستعمل على تحسين الأداء البيئي لشركة القاهرة لتكرير البترول فيما يتعلق بانبعاثات الغازات التي تزيد الإحتباس الحراري وستمنع إنبعاث ما يقرب من 93 ألف طن من مادة الكبريت الملوثة لهواء القاهرة الكبرى بصفة سنوية”.

وقد نجحت الشركة في الحصول على التراخيص والموافقات البيئية اللازمة لإتمام المشروع، وقامت بتوقيع عقد تنفيذ كلي مع تحالف مكون من شركة GS Engineering & Construction، وشركة Mitsui & Co. اليابانية لإكمال أعمال البناء والإختبارات التشغيلية خلال النصف الثانى من عام 2014 ومن ثم بدء التشغيل خلال عام2015 .

وتمتلك شركة القلعة حوالي 10% من قيمة الصندوق القطاعي المتخصص الذي يتحكم بالشركة المصرية للتكرير وتتمتع كذلك بحقوق إدارة الشركة وفقاً لإسناد من الشركاء المحدودين في صناديق الإستثمار المتخصصة التابعة للقلعة.

—نهاية البيان—

 الشركة المصرية للتكريرتقوم بمشروع بناء معمل متطور لتكرير البترول بمنطقة القاهرة الكبرى بتكلفة إستثمارية تبلغ 3.7 مليار دولار أمريكي وبمعدل إنتاج يتعدى 4 مليون طن من المنتجات المكررة سنوياً منها أكثر من .32 مليون طن من الديزل - يورو 5، وهو أنقى وقود من نوعه في العالم. وسيتم بيع الإنتاج للهيئة المصرية العامة للبترول بموجب اتفاقية شراء بالأسعار العالمية لمدة 25 عام.

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الإستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الإستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 8.3 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 14 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.5 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2005 إلى 2010. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:
السيدة / غادة حمودة
رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة
g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني)
هاتف: 0020227914440
فاكس: 0020227914448
محمول: 0020166620002