شركة القلعة: الثورة المصرية تدعم الأسس الاقتصادية طويلة الأجل في مصر

الاقتصاد المصري الأكثر تنوعاً في العالم العربي يعزز مركزه التنافسي عالمياً مع انحسار المخاطر السياسية طويلة الأجل

القاهرة في 11 أبريل 2011

انطلقت عصر اليوم فعاليات منتدى مؤسسة برايفت اكويتي انترناشونال للشرق الأوسط بدبي وشهد المنتدى مشاركة واسعة من أبرز شخصيات صناعة الاستثمار المباشر بالمنطقة وعلى رأسهم هشام الخازندار، الشريك المؤسس والعضو المنتدب بشركة القلعة، الشركة الرائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتصل قيمة استثماراتها إلى 8,6 مليار دولار أمريكي موزعة على 15 قطاع صناعي متنوع في أنحاء 14 دولة.

وأوضح الخازندار في إحدى جلسات المنتدى التي ناقشت التطلعات الاقتصادية لمنطقة شمال أفريقيا أن “مصر تعد الدولة العربية الأولى من حيث الكثافة السكانية، ومواصلة برامج الإصلاح السياسي وترسيخ القيم الديمقراطية في مصر سيؤدي بالتأكيد إلى تعزيز الأسس الكلية التي دعمت قدرة الاقتصاد المصري لقيادة النمو العالمي أثناء الأزمة المالية خلال عامي 2008 و2009 “.

وأكد الخازندار “أن مصر قادرة على تعزيز مركزها التنافسي كأحد المراكز الصناعية والتصديرية على خريطة الاقتصاد العالمي فضلاً عن زيادة قدرتها على استيعاب تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر ولكن ذلك مرهون بقدرة الدولة على خفض المخاطر السياسية طويلة الأجل والتحول نحو نظام ديمقراطي حقيقي يقوم على الشفافية والمصداقية والمسئولية”.

وتابع الخازندار أن “استمرار موجة الاحتجاج الشعبي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيؤدي إلى بعض التحديات على المدى القريب منها زيادة جديدة في أسعار الطاقة وتراجع العملات المحلية وانخفاض مستويات الاستثمار الأجنبي المباشر، ولكن الحقيقة أن الأسس القوية التي جعلت المنطقة تذخر بالفرص الاستثمارية الواعدة مازالت مستقرة وهذا يبشر بظهور فرص جديدة وجذابة مع استقرار الأوضاع”.

وفي حديثه عن تطور الأوضاع في المرحلة القادمة، أكد الخازندار أن العوامل الاقتصادية الكلية التي تتسم هذه المرحلة، مثل تراجع تقييم الجنيه المصري، سيفيد بعض استثمارات شركة القلعة وخاصة تلك التي تسجل الإيرادات بالدولار الأمريكي وأنشطة التصدير والاستثمارات التي تحمل مصروفاتها وقروضها بالعملة المحلية. ومن الجانب الآخر نرى أن استمرار العجز في ميزانية الدولة وميزان المدفوعات وارتفاع أسعار البترول والسلع الأساسية سيعجل من تحرير قطاع الطاقة ورفع الدعم عن البترول وسيؤدي هذا إلى تعزيز الاستثمارات في بعض القطاعات التي تهيمن على محفظة شركة القلعة.

كما شارك ستيفين ميرفي، العضو المنتدب بشركة القلعة، في مناظرة لبحث خصائص وعقبات أنشطة الاستثمار المباشر ضمن فعاليات منتدى مؤسسة برايفت اكويتي انترناشونال، وأبدى ميرفي اختلافه مع الاعتقاد الشائع في مجتمع الاستثمار بأن تنفيذ العمليات المنفردة لكل استثمار على حده هو المنهج الوحيد المناسب لنشاط الاستثمار المباشر في مختلف أنحاء المنطقة.

وأوضح ميرفي أنه عمل خلال السنوات الثلاث الماضية على جذب الاستثمارات الرأسمالية الجديدة من المؤسسات العالمية الرائدة والشركاء المحدودين لصالح صناديق الاستثمار المشترك المستقلة (Standing Funds) الخاصة بشركة القلعة وذلك نظراً لاختلاف مستويات المرونة والشهية عند المستثمرين للاشتراك في واحد أو أكثر من الصناديق القطاعية المتخصصة (OSFs) التابعة لشركة القلعة وعددها 19 صندوق.

وقد سجلت صناديق الاستثمار المشترك MEMA وAfrica تدفقات رأسمالية بلغت 140 مليون دولار أمريكي من حصيلة الإغلاق الأول عام 2010 وتسعى شركة القلعة إلى تنفيذ الإغلاق الأخير لهذه الصناديق بقيمة إجمالية 500 مليون دولار أمريكي.

جدير بالذكر أن شركة القلعة ستقوم باستثمار دولار أمريكي واحد مقابل كل 2 دولار تستثمره صناديق الاستثمار المشترك في الفرص المؤهلة، علماً بأنها بدأت بالفعل الاستثمار في عدد من المشروعات المدارة من جانب صناديق القلعة المتخصصة ومنها شركة أفريكا ريل وايز (صاحبة حقوق إدارة خط السكك الحديد الذي يربط بين كينيا وأوغندا) وشركة توازن (الرائدة في مجال تدوير المخلفات الزراعية والصلبة).

وقد اشترك في تنفيذ الإغلاق الأول لصناديق الاستثمار المشترك عدد من المؤسسات العالمية الرائدة ومنها مؤسسة التمويل الدولية والبنك الإفريقي للتنمية ومنظمة FMO الهولندية للتنمية ووكالة بروباركو الفرنسية للتمويل والتنمية ومؤسسة DEG الألمانية للتمويل وبنك الاستثمار الأوروبي.

واختتم ميرفي حواره مؤكداً أن هذا التنويع والمرونة بين صناديق الاستثمار المستقلة والصناديق القطاعية المتخصصة سيدعم مركز القلعة وقدرتها على جذب رؤوس الأموال الجديدة خلال الفترة المقبلة، وأكد أن الميزة الحقيقية هي قدرة شركة القلعة على تحقيق العوائد النقدية القوية للمساهمين والشركاء المحدودين والتي بلغت حتى اليوم 2,5 مليار دولار أمريكي على استثمار موارد بقيمة 650 مليون دولار أمريكي.

—نهاية البيان—

شركة القلعة (المقيدة في البورصة المصرية تحت كود CCAP.CA) هي شركة رائدة في مجال الاستثمار المباشر في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، وتقوم الشركة بالتركيز على بناء الإستثمارات الإقليمية التابعة في أنحاء المنطقة في صناعات منتقاة من خلال عمليات الإستحواذ وإعادة الهيكلة وبناء المشروعات الجديدة التي يتم تنفيذها عبر الصناديق القطاعية المتخصصة. وتمتلك شركة القلعة حالياً 19 صندوق قطاعي متخصص تسيطر على مجموعة الشركات التابعة باستثمارات تصل إلى أكثر من 8.6 مليار دولار أمريكي في 15 مجال صناعي متنوع من بينها التعدين والأسمنت والنقل والأغذية والطاقة في أنحاء 14 دولة. ومنذ عام 2004، نجحت شركة القلعة في تحقيق عوائد نقدية للمستثمرين تقدر بأكثر من 2.5 مليار دولار أمريكي على استثمارات بلغت 650 مليون دولار أمريكي، متفوقةً بذلك على كافة شركات الاستثمار المباشر الأخرى في المنطقة. وتأتي شركة القلعة في المركز الأول بين شركات الاستثمار المباشر في أفريقيا من حيث حجم الأصول المدارة وفقاً لتصنيف مجلة برايفت إكويتي إنترناشيونال خلال الفترة من 2005 إلى 2010. وللحصول على المزيد من المعلومات يرجي زيارة الموقع الإليكتروني: www.citadelcapital.com

للمزيد من المعلومات، رجاء الاتصال:

السيدة / غادة حمودة 

رئيس قطاع التسويق والاتصالات والهوية المؤسسية | شركة القلعة

g...@qalaaholdings.com (اضغط لإظهار البريد الإلكتروني) 

هاتف: 0020227914440

فاكس: 0020227914448 

محمول: 0020166620002